ريلاينس الهندية تتعاون مع فيسبوك وغوغل لإنشاء شبكة دفع رقمية محلية

اتفقت مجموعة ريلاينس إندستريز الهندية، التي يقودها الملياردير موكيش أمباني، مع فيسبوك وغوغل وشركة إنفيبيم للتكنولوجيا المالية على إنشاء شبكة دفع رقمية محلية، وفقًا لصحيفة إيكونوميك تايمز الهندية نقلاً عن مصادر لم تسمها.

الهند تتحول إلى الرقمية بالكامل
دعا البنك المركزي الهندي الشركات في العام الماضي إلى تكوين كيانات لإنشاء أنظمة دفع تنافس النظام الذي تديره منظمة “مجلس المدفوعات الوطني في الهند” (NPCI).
تأسست NPCI غير الهادفة للربح في عام 2008، واعتبارًا من مارس/آذار 2019 انضم إليها عشرات البنوك، بما في ذلك State Bank of India و Citibank و HSBC.
يعالج النظام مليارات الدولارات من المدفوعات يوميًا عبر خدمات تشمل تحويل الأموال بين البنوك ومعاملات الصراف الآلي والمدفوعات الرقمية.
قالت صحيفة إيكونوميك تايمز اليومية الرائدة في مجال الأعمال في الهند، نقلاً عن ثلاثة مصادر لم تسمها، إن الكيان الذي تقوده ريلاينس وإنفيبيم في مراحل متقدمة من تقديم اقتراح إلى بنك الاحتياطي الهندي.
موكيش أمباني
كان عام 2020 سخياً على مليارديرات العالم، وفي مقدمتهم الهندي موكيش أمباني الذي كان من بين أبرز الرابحين، حيث نجح في مضاعفة ثروته من 36.8 مليار دولار في إبريل/نيسان إلى 81.3 مليار دولار اليوم، بحسب البيانات اللحظية لفوربس.
وفي الوقت الذي انكمش فيه الاقتصاد العالمي وسط الإغلاقات عالميا بسبب تفشي كوفيد-19، تمددت إمبراطورية قطب الأعمال الهندي بعد أن جمع أكثر من 20 مليار دولار من مستثمرين كبار مقابل بيع نحو ثلث Jio Platforms وحدة الاتصالات التابعة لشركته ريلاينس اندستريز والتي تأسست منذ 4 سنوات فقط. وضمت قائمة المستثمرين في الشركة: فيسبوك وغوغل وصندوق الاستثمارات السعودي، ومبادلة للاستثمار وكوالكوم وغيرها.
قفزت ثروة أمباني في منتصف 2020 بعدما أعلن عن تخلّص شركته من ديونها بالكامل عقب جمع التمويلات من المستثمرين، وأنضم في ذلك الوقت لأول مرة إلى قائمة أكبر عشرة مليارديرات في العالم، قبل أن يتراجع إلى المركز 21 حالياً.
مستقبل المدفوعات الرقمية في الهند
قد ترتفع المدفوعات الرقمية في الهند إلى 135.2 مليار دولار في عام 2023، وفقًا لدراسة أجرتها Assocham-PWC India في عام 2019.
مدد بنك الاحتياطي الهندي هذا الأسبوع الموعد النهائي لجميع الشركات لتقديم طلباتها حتى 31 مارس/آذار من 26 فبراير/شباط.
قال التقرير إنه من المتوقع أن يستغرق بنك الاحتياطي الهندي ستة أشهر أخرى لدراسة جميع الطلبات المقدمة وأنه ليس من المتوقع أن يعطي أكثر من ترخيصين جديدين.
كانت تقارير إعلامية سابقة قد ذكرت أن الأطراف الأخرى في المعركة تشمل مجموعة بقيادة أمازون وبنك ICICI. ومجموعة أخرى بقيادة تكتل Tata Group والمُقرض الخاص HDFC Bank؛ ومجموعة تضم أكبر منصة دفع عبر الهاتف المحمول في الهند Paytm وشركة Ola المحلية لمشاركة رحلات السيارة وبنك IndusInd.