زيارة المحافظات وجلسات “محلية” لمجلس الوزراء وتركيز على الجنوب.. هل يحاول الكاظمي الإجهاز على مشاريع “خطف الشارع”؟

يس عراق: بغداد

اثارت الخطوات الأخيرة لرئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، المتمثلة بزيارة المحافظات يومًا تلو يوم، والذهاب إلى خطوة غير مسبوقة بجعل جلسات مجلس الوزراء تعقد في المحافظات، اثارت ردود فعل واهتمام المراقبين، لما تحمل في طياتها من نتائج وحركات “استباقية” لضرب الخصوم ربما.

 

 

محاولات لـ”دفع الشبهات”.. تركيز على الجنوب!

خطوات معينة ابتدأها الكاظمي في وقت سابق، اقتربت من أن تكون “نقمة” عليه باستثمارها شعبيًا، من بينها عملية الدورة التي استهدفت عناصرًا من كتائب حزب الله الذين اعتقلوا من قبل قوة من جهاز مكافحة الارهاب بتهمة استهداف منشآت حكومية وامنية بالصواريخ، حيث جرت محاولات لتجيير هذه العملية من قبل الطرف الاخر، بتصوير الكاظمي بأنه “يستهدف الحشد الشعبي” ويعمل ضده، الأمر الذي من الممكن ان يثير الشارع ولاسيما الجنوبي منه، الذي فقد العديد من ابنائه تحت لوائه في محاربة داعش، ما يتوجب على الكاظمي إيصال رسائل مهمة ليتمكن من خلالها الفصل بين الحشد الشعبي والفصائل الأخرى.

 

خطوة أخرى استثمرت من قبل خصوم الكاظمي عند اقدامه على “التحرش” برواتب محتجزي رفحاء، وما تبعها من تظاهرات، حيث جرت محاولات من قبل قادة وكتل سياسية مناوئة للكاظمي، فضلا عن المجاميع الخاصة بمحتجزي رفحاء، بتصدير سردية تفيد بأن “الكاظمي يعمل ضد الشيعة!”، هذه السردية الخطيرة التي تقوم على أساس التحشيد الطائفي.

 

 

 

 

شاهد ايضا: محتجون غاضبون يطوقون مقر اقامة الكاظمي في البصرة خلال عقد جلسة مجلس الوزراء

 

ووسط هذه الأجواء، تأتي زيارات الكاظمي إلى المحافظات ومحاولة الاقتراب إلى الشارع ولاسيما سكان المحافظات الجنوبية، لـ”دفع الشبهات” المذكورة أعلاه، حيث ابتدأ زيارته يوم أمس إلى محافظة كربلاء، للنظر ببعض مشاكلها وافتتاح المستشفى التركي “مستشفى الامام الحسن المجتبى”، الزيارة التي ختمها بزيارة مرقد الامامين الحسين والعباس عليهما السلام، وما نشر من صور “استثنائية” من قبل مكتبه الاعلامي وسط المراقد.

 

 

جلسات مجلس الوزراء “محلية تخصصية”

وفي انتقالة غير مسبوقة، أعلن الكاظمي وخلال زيارته إلى محافظة البصرة فجر اليوم، وعقد جلسة مجلس الوزراء هناك، بأن هذه الخطوة هي الحلقة الأولى من مسلسل عقد جلسات مجلس الوزراء في المحافظات، حيث ابتدأت من البصرة وستطال محافظات أخرى.

وقال الكاظمي في تصريحات صحفية إن “ “المجلس سيبدأ بعقد الجلسات في المحافظات، مبتدئاً من مدينة البصرة العزيزة على قلوبنا، بغية تنفيذ مطالب أهلنا في المحافظات وتقديم الخدمات لهم”.

 

وأضاف الكاظمي: إن “العمل بروح الفريق الواحد والمتكامل سيساعدنا على تجاوز الأزمات، ومواجهة التحديات العديدة التي يمر بها البلد”

 

اقرأ ايضا:  مجلس الوزراء ينهي جلسته من البصرة برئاسة الكاظمي ويخرج بـ6 قرارات

 

واختتمت جلسة مجلس الوزراء، بـ6 قرارات جميعها تخص محافظة البصرة ومتطلباتها تحديدًا، دون التطرق لتفاصيل عمومية او تخص جزءا اخرا غير البصرة.