زيت الوقود العراقي سيشغل الكهرباء للبنانيين نحو 14 ساعة لمدة 8 أشهر.. هل يرسل العراق شيئًا العام المقبل؟

An Iraqi petrol truck crosses into Lebanon through the Masnaa crossing with Syria on August 08, 2020 as part of the aid pledged by Iraqi authorities following the monster explosion that killed more than 150 people and disfigured the capital Beirut. (Photo by - / AFP)

يس عراق: بغداد

يترقب اللبنانيون وصول المليون طن من زيت الوقود القادم من العراق لتشغيل المحطات الكهربائية بعد أزمة كبيرة تعيشها لبنان في الكهرباء وتوفر الوقود.

الخبير الدولي في شؤون الطاقة رودي بارودي يقول إن “مبادرة العراق بتزويد لبنان بمليون طن من المازوت الذي سيعود لبنان ويُخضعه للمواصفات المعمول بها في معامله لإنتاج الكهرباء، هي محط ترحيب من قِبَل اللبنانيين، لكن من الجدير النظر في عدد الساعات التي ستؤمّنها هذه الكمية من التغذية بالتيار الكهربائي”.

 

وأوضح أن “المليون طن يمكن أن تؤمّن لمعامل الإنتاج التي تعمل حالياً على الأراضي اللبنانية 12 ساعة تقريباً للمناطق و18 ساعة للعاصمة بيروت لمدة 6 إلى 8 أشهر”، أي مايكفي لنهاية العام الحالي.

ورأى أن “هذه الخطوة يجب أن تتزامن مع انفتاح لبنان على كل من سوريا ومصر والأردن لإعادة تفعيل اتفاق “أنبوب الغاز” الذي وقّعه لبنان مع سوريا “غازيل” في العام 2004 والقاضي باستجرار الغاز من شبكة حمص إلى معمل البداوي الأمر الذي يوفّر للبنان 450 ميغاواط بما يكفي مناطق الشمال كافة تقريباً إضافة إلى بيروت وجونيه، هذا إلى جانب كمية الميغاواط الموجودة أصلاً”.

 

من جانبه كشف وزير النفط احسان عبد الجبار، أن العراق تعاقد على بيع هذه الكمية من النفط إلى لبنان بالسعر العالمي، وهناك اتفاق بين البلدين على عدم تسديد مستحقات بغداد بالدولار، وإنما على شكل خدمات صحية وهندسية متميزة وبعض الإنتاج والصادرات، التي يمكن استغلالها لسداد جزء أو كل المبالغ المستحقة للعراق”، مشيرا الى انه “إذا لم يحدث ذلك يكون لبنان مدينا للعراق بتلك المستحقات التي يتوقع أن تبلغ 300 إلى 400 مليون دينار عراقي خلال عام، وسينظر العراق في كمية العام المقبل من النفط بعد تقييم قدرة لبنان على السداد”.