زيدان يغلق أبوابه “مؤقتًا” بوجه باريس سان جيرمان

يس عراق: متابعة

تكللت محاولات إدارة “باريس سان جيرمان”  لإقناع الفرنسي زين الدين زيدان بأن يقود الفريق الباريسي خلال الموسم الجديد، بحسبما كشفت اذاعة مونت كارلو الفرنسية.

وحسم زيدان موقفه ولن يدرب “سان جيرمان” في الموسم الجديد، لكنه لم يغلق الباب مستقبلاً أمام العمل في “حديقة الأمراء”، بحسب الاذاعة.

وأكدت الاذاعة الفرنسية: “وصلنا إلى نهاية القصة التي امتدت لأسابيع، وشهدت تدخل العديد من المسؤولين القطريين”، موضحة ان “سان جيرمان” سيصدر قرار إقالة “ماوريسيو بوكيتينو”، مدرب الفريق، خلال الساعات المقبلة.

وذكرت “مونت كارلو” أن زيدان لا يزال يتمسك بحلمه في تدريب المنتخب الفرنسي، وينتظر فرصته في حالة رحيل ديدييه ديشامب عقب كأس العالم 2022.

ويؤكد الفرنسي زين الدين زيدان، أنه ما زال يملك الرغبة في التدريب، وذلك في مقابلة لبرنامج “تيلي فوت” الأحد، مبقيا الغموض حول مستقبله إذ رفض تحديد وجهته التدريبية المستقبلية.

ال “زيزو” في تقرير خصصه له البرنامج تكريما لاقتراب عيد ميلاده الخمسين الذي يحتفل به في 23 يونيو الحالي “أبلغ 50 عاما، راض، أنا سعيد، هذا هو الشيء الأكثر أهمية”.

وشدد عندما سئل عن رغبته في الاستمرار في التدريب بعد فوزه بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات تواليا مع نادي ريال مدريد الإسباني أعوام 2016، و2017، و2018 على “لا أحلم بشيء. حلمت كثيرا، وحصلت على الكثير من الأشياء”.

 

ولم يأت نجم منتخب “الديوك” السابق على ذكر المحادثات مع باريس سان جيرمان من أجل الحلول بدلا من المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الذي بات على وشك الرحيل، أو منتخب فرنسا حيث يتردد اسمه كبديل محتمل للمدرب الحالي ديدييه ديشان الذي ينتهي عقده مع نهاية مونديال قطر 2022 والمقرر من 21 نوفمبر حتى 18 ديسمبر المقبلين.

 

وأكدت العديد من وسائل الإعلام في 10 يونيو الحالي أن زيدان وسان جيرمان على وشك التوصل إلى اتفاق، قبل أن ترتفع أسهم مدرب نيس الحالي كريستوف غالتييه للجلوس على مقاعد المدربين في نادي العاصمة.

 

وبالنسبة للمنتخب الفرنسي، سيتقرر مصير ديشان الذي تسلم مهامه في عام 2014 بعد نهاية العرس الكروي العالمي في قطر.