ساعات على وصول أكبر كمية جرعات للعراق عبر “كوفاكس”.. معلومات لم تكشفها الصحة: ماكمية ونوع اللقاح القادم؟

يس عراق: بغداد

بعد مدة دامت أشهر طويلة، يقترب العراق من الحصول على أكبر جرعة من اللقاحات قد تصل إلى البلاد، والتي ستأتي عبر مرفق “كوفاكس” العالمي، بعد أن حصل على 50 الف جرعة فقط كمنحة مجانية من الصين، حيث اعلن وزير الصحة حسن التميمي اليوم الأحد وصول أول وجبة لقاح ضد كورونا يوم غدا الاثنين من مرفق “كوفاكس”.

 

وقال التميمي في مؤتمر صحفي من محافظة ذي قار، إن “يوم غد الاثنين سيشهد وصول اول وجبة من لقاحات كورونا ضمن مرفق كوفاكس بعد عدة تأجيلات بسبب سوء الإدارة على الرغم من دخول العراق للمرفق في أيلول من العام الماضي ودفع 170 مليون دولار في كانون الأول من نفس العام ضمن اتفاقية لتجهيز العراق بـ 16 مليون جرعة إلا أن المرفق قد أجل موعد التسليم لعدة مرات بسبب حجم الطلب على اللقاح وكان أخرها يوم أمس السبت إلا أنه تم التأجيل ليوم غد”.

 

وأضاف، أن “الوزارة دخلت اتفاقية مع شركة فايزر وبتجهيز 3 مليون جرعة سيبدأ التجهيز في الأول من نيسان المقبل وعلى شكل دفعات فيما تم الاتفاق مع شركة سينوفارم لتجهيز العراق بمليوني جرعة، موضحا أن المشكلة عالمية وليس في العراق فقط بسبب حجم الطلب على اللقاحات من مختلف دول العالم وعدم قدرة الشركات على تلبيتها وفق المواعيد المحددة وان الفترة المقبلة ستشهد انطلاق عمليات التلقيح بشكل كبير”.

 

 

مانوع اللقاح الذي سيصل؟

أجرى العراق أول عملية تطعيم الشهر الماضي بلقاح سينوفارم الصيني الذي وصل كمنحة مجانية بعدد 50 الف جرعة، وهو مايكفي لـ25 الف شخص فقط حيث يعطى بواقع جرعتين، إلا أن التساؤلات تدور الان حول نوع اللقاح الذي سيصل العراق يوم غد من مرفق كوفاكس، خصوصًا وأن وزير الصحة التميمي لم يعلن عن نوع وكمية اللقاحات التي ستصل يوم غد.

 

إلا أنه ووفقًا لبعض المعطيات من قبيل تصريحات سابقة من الجهات المعنية في العراق فضلا عن مقارنة حصة دولة مجاورة مثل الاردن وما تسلمته من كوفاكس، يمكننا القول أن ما سيصل الى العراق، هو لقاح استرازينيكا البريطاني، والذي اثيرت حوله ضجة واسعة وتم ايقاف التطعيم فيه بعدد من الدول، لتسببه بجلطات، الا ان هيئة الادوية الاوروبية عادت لتؤكد عدم وجود صلة بين اللقاح وبين الجلطات التي اصابت عددا محدودا من الاشخاص الذين تلقوا التطعيم، لتعود الدول التطعيم به مرة ثانية.

وفي وقت سابق أعلن عضو لجنة الصحة والبيئة في البرلمان حسن خلاطي، أن وزارة الصحة اتفقت مبدئيا على استيراد 8 ملايين جرعة أخرى من اللقاح البريطاني “أسترازينيكا” عبر منصة “كوفاكس”، وستصل على مراحل بدءا من أبريل/ نيسان المقبل.

 

وفي المقابل، تسلّم الأردن يوم الجمعة (12 آذار/مارس) الماضي، الشحنة الأولى من لقاح أسترازينيكا عن طريق مرفق كوفاكس للتوزيع العادل للقاحات، وهو ما يؤيد أن العراق سيتسلم لقاحات عبر مرفق كوفاكس من نوع استرازينيكا.

 

كم سيتسلم العراق؟

وبالرغم من تحديد مرفق كوفاكس حصة العراق بـ16 مليون جرعة، أي مايكفي لـ8 مليون مواطن، إلا أن وزير الصحة حسن التميمي لم يبين كمية اللقاحات التي ستصل وما اذا كانت ستصل بشكل كامل ام دفعة اولية اقل من ذلك.

ويمكن تشكيل تصور تقريبي عما سيتسلمه العراق من جرعات عبر الاطلاع عما جرى في الاردن عبر مرفق كوفاكس، حيث تسلمت الاردن 144 ألف جرعة من لقاح استرازينيكا، في الوقت الذي تبلغ حصتهم الفعلية 436800 جرعة من لقاح أسترازينيكا، بحسب اعلان سابق لوزارة الصحة الاردنية.

ووفقا لما تقدم، فإن الاردن تسلمت مايقارب الـ32% فقط من حصتها الكلية، وفيما اذا تسلم العراق نسبة مشابهة لما حدث في الاردن، فهو يعني ان العراق سيتلسم يوم غد نحو 5 ملايين جرعة فقط، وهو مايكفي لـ2.5 مليون مواطن فقط.