ساعات من المطر تكلف وزارة الكهرباء أكثر من مليار دينار.. تشدد نيابي على “آليتين جديدتين” تخص الكهرباء في العراق

يس عراق: بغداد

كشفت لجنة النفط والطاقة النيابية، عن مقدار ماتخسره الحكومة بفعل الهدر بالجباية في العاصمة بغداد لوحدها، فضلًا عن الخسائر الناجمة بفعل اعتماد الاليات القديمة والمتهالكة في توزيع الطاقة متمثلة بالشبكات الهوائية.

 

وبحسب اللجنة فإن “الهدر الحاصل في جباية الكهرباء للعاصمة بغداد وحدها بقرابة 90 مليار دينار شهرياً”، فيما طالبت بالانتقال الى تقنية ونصب عدادات “مسبقة الدفع” بآلية الكارتات”.

وقال عضو اللجنة أمجد العقابي في تصريحات للصحيفة الرسمية وتابعتها “يس عراق”، إن “هناك ثلاثة قطاعات في وزارة الكهرباء؛ هي (الانتاج والنقل والتوزيع)، إلا أن القطاع الأخير، أي التوزيع، من أكثر القطاعات إهمالاً من قبل وزارة الكهرباء، فأغلب شبكات مناطق بغداد، وفي العراق عموماً، شبكات متهالكة منذ ستينيات القرن الماضي، وأحدث شبكة لدينا في الثمانينيات والعمر الافتراضي لشبكات التوزيع منتهٍ منذ عام 2003، وأغلب دول العالم متجهة نحو تبديل الشبكات الهوائية بشبكات أرضية لما فيها من جدوى اقتصادية وتوفير للطاقة”.

 

وأشار إلى أن “ما تنفذه وزارة الكهرباء، مع الأسف، هو ترميم ما هو متهالك ومتجاوز عليه، فالمحولات الهوائية تعطب إذا ما تعرضت الى الأمطار”، مبيناً أنه “إذا ما قمنا بجرد يوم الخميس الماضي نتيجة الأمطار، فسنجد من 150 الى 200 محولة تعطلت نتيجة تعرضها للأمطار، وهذا يكلف وزارة الكهرباء مبالغ طائلة لاستبدال المحولات فقط ، إذا ما جرى حسابها على وزارة الكهرباء، فسعر المحولة الواحدة من 7 الى 8 ملايين دينار، وهذه خسارة كبيرة تقدر بالمليارات سنوياً.

 

ودعا العقابي، الوزارة أن تحول قطاعات التوزيع من الشبكات الهوائية الى الشبكات الأرضية في عموم العراق، كما هو موجود في الأعظمية وزيونة وشارع فلسطين، للقضاء على مسألة التجاوزات التي تطول هذه المحولات، كما أن نصب عداد الدفع المسبق (كارت) سيخلصنا من مسألة الجباية”.