بيان عبد المهدي

كتب: سامان نوح

بيان عبد المهدي، بحسب رؤية العديد من النشطاء، يشير الى ان رئيس الوزراء “غايب عن الواقع” أو “غايب عن الوعي” أو “مُغيب” أو “حتى مخطوف القرار”.. “فلا يمكن ان يكون الرجل قد وصل الى هذا المستوى من ………..”.
هو يقول ببساطة، وبعد الطوفان الذي حصل:
– يالله حبايبنا كل واحد لبيته .. وصلت مطالبكم وخلصت الهوسة لأن “المصلحة العامة للبلد اهم شيء وتقضي الآن انهاء حفلات احتجاجكم”.
– المقتولين الـ260 هم شهداء الوطن ومحل فخرنا، والـ11 الف جريح هم ابناؤنا المخلصين، ولن ننسى تضحياتهم، وهذا كل شيء.
– المخطوفين والمهددين والملاحقين وخلفهم بقية المتظاهرين، بطولاتهم محل تقديرنا، ونتطلع ان يواصلوا مسيرتهم لتحقيق أسس الاصلاح التي نعمل عليها.
– لا تنسوا اهم شيء الحفاظ على سمعتنا في العالم، وتنظيم معرض بغداد الدولي.

تذكير بالقرار المضحك للقضاء: وجه رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان، الأحد، بتكليف المحكمة المركزية لمكافحة الفساد وبالتنسيق مع فريق التحقيق الخاص في هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية بتدقيق اعمال الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة التي تشكلت بعد 2003 ولغاية الان وتحديدا العقود والمشاريع الكبيرة وسيتم “اتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين للقانون”.