سبب تأخر استثمار الغاز في العراق: عائدات استثمار النفط تتحصل بعد شهرين والغاز 7 سنوات

يس عراق: بغداد

اعتبرت وزارة النفط تأخر استثمار الغاز في العراق لكون عائداته لاتمثل كسبا سريعا كما النفط، حيث ان عائدات استثمار النفط تعود بعد شهرين بينما الغاز يحتاج لسبع سنين.

وقال وزير النفط احسان عبد الجبار ان “الاستثمار في مجال الغاز هو صناعة متأخرة في العراق حيث انه دائما يتجه باستثمار امواله في المشاريع سريعة العوائد”، مبينا ان “عملية الصرف على المشاريع النفطية يمكن إرجاعها خلال شهرين في حين عملية الصرف على المنشآت الغازية يتم إرجاعها بعد سبع سنين”.

واضاف ان “الوزارة اتجهت بشراكة مع شركة (شل) بتأسيس شركة غاز البصرة (بي جي سي) المتكونة من شركة (شل) و(ميتسوبيشي) وشركة غاز الجنوب”، لافتا الى ان “الشركة حققت نجاحات وحولت العراق من مستورد الى مصدر لبعض المنتجات”.

كما اشار الى ان “الخطوات ما بعد شركة غاز البصرة كانت خجولة واكبر خطوة ما بعد ذلك هي “بي جي سي” هو عقد الوزارة مع شركة توتال الفرنسية للاستثمار في مجال الحقول الغازية”، مردفا بالقول، إن الشركة “ستبني أربعة مشاريع عملاقة للطاقة في محافظة البصرة، وسيمكن السكان المحليين من الحصول على الكهرباء من خلال استخدام أكثر استدامة لموارد البلاد الطبيعية، والحد من حرق الغاز”.

ويمتلك العراق احتياطات هائلة من النفط والغاز، وهو الدولة الثانية في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، ويشكل النفط أكثر من 90% من إيراداته، لكنه يواجه أزمة طاقة حادة ويعاني من انقطاع مستمر في التيار الكهربائي، ويقوم باستيراد الغاز الجاف من ايران لتشغيل محطاته الكهربائية.