سجال بين مستشار الكاظمي ومحلل سياسي.. هل يتهم الصميدعي مشرق عباس بالتحريض على اعتقاله؟

يس عراق: بغداد

تجدد نقاش كان قد انتهى منذ شهرين بـ”الغمز” والتلويح، بين مشرق عباس المستشار السياسي لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، والمحلل السياسي ابراهيم الصميدعي، وبينما كان توجيه الرسائل بين الطرفين التي اشتعلت في شهري شباط وكانون الثاني، تتعلق بنقاشات عمومية، الا ان “المواجهة الكلامية” التي اشتعلت على صفحة عباس في تويتر، تشير إلى أن الصميدعي “مكلوم” من قضية اعتقاله متهمًا عباس بالوقوف وراءها، وذلك بعد مرور عام من قضية الاعتقال.

وتعرض الصميدعي  الى الاعتقال في اذار من العام الماضي 2021 وفق مذكرة قبض قضائية، قبل ان يتم الافراج عنه بكفالة.

ورصدت “يس عراق” تعليقات “عرضية” للصميدعي على تغريدة نشرها عباس  حول جلسة اليوم، عندما كتب احد المتابعين ردًا على عباس، مذكره بأن الصميدعي مازال “زعلان”، قبل ان يرد مشرق قائلًا ان “الصميدعي اخي ولكن مثلي لايزدري ولايغدر ولايتاجر بالرثاثة”.

 

من جانبه رد الصميدعي متحدثًا عن “ادلة غير قابلة للانكار” متهميا اياه بالتسبب باهانته وشلل والدته، وهو مايشير الى ان الصميدعي يتهم عباس بالوقوف وراء اعتقاله.

 

الا ان مشرق عباس اعتبر ما يتهمه به الصميدعي بأنه “كذب”، وانه يعرف من تسبب له بهذا الا انه “يخشى النطق باسم الكبار”، الا ان الصميدعي مستمر بالحديث عن ادلة تؤكد وقوف عباس وراء التحريض ضده، بحسب قوله.