سطور خطرة ومتشائمة من خبير اقتصادي: إلى المستائين من الاقتراض.. هذا ما سيحصل!

يس عراق: بغداد

كتب الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي، سطورًا “صادمة” حول الوضع الاقتصادي للبلاد فيما خاطب “المستائين” من الاقتراض والمتحدثين عن اللجوء الى الايرادات غير النفطية.

وقال المرسومي في تدوينة رصدتها “يس عراق”: “لماذا الاستياء من الاقتراض ؟، بلد يعتمد كليا على النفط ، عائداته تشكل 99% من الصادرات الاجمالية واكثر من نصف الناتج المحلي الإجمالي و 93% من الإيرادات العامة “.

واضاف: “العراق لا يملك قاعدة إنتاجية متنوعة ولا يملك موارد جديدة تدر عليه عملات اجنبية سوى النفط ، النفط في العراق أيها السادة هو عصب الحياة الاقتصادية وهو المحرك الرئيس لها ومن دونه تصبح إيرادات البلد صفرا او نحو ذلك”.

وتابع: “حتى الإيرادات غير النفطية تعتمد على النفط ، دينارنا يستمد قوته من النفط ، استيراداتنا تعتمد على النفط ، نستورد كل شيء ولا نصدر أي شيء، دخولنا تعتمد على النفط ، زراعتنا وصناعتنا معطلة بل حتى نفطنا تم احالته الى الأجانب لكي يستخرجوه من تحت اقدامنا”.

واكمل: “عن أي موارد أخرى انتم تتحدثون أيها السياسيون الذين لم تفكروا ولم تتدبروا لليوم الأسود الذي نمر به اليوم، لقد انفقتم مئات المليارات من الدولارات ومع ذلك فشلتم ليس في بناء اقتصاد متنوع بل حتى في تأسيس صندوق سيادي يمكن ان يكون مصدا أيام الازمات”.

وأكد المرسومي: إننا “سنقترض ونقترض ونقترض الى ان تموت كورونا او ان يقضي الله امرا كان مفعولا!”.