سقوط كاتيوشا قرب الخضراء وضبط آخر صوب التاجي،، تكاليف “مناورة السفارة”: جرحى وخسائر مادية وصمت رسمي!

متابعة يس عراق:

أجرت سفارة الولايات المتحدة الامريكية مناورة عسكرية في سماء بغداد لاختبار احدث منظومات الحماية C-RAM للدفاع الجوي، ويبدو انها جرت بالترتيب والتنسيق مع السلطات العراقية.

وبحسب تقارير أمنية حصلت عليها “يس عراق”، فان “المناورة تضمنت اطلاق صواريخ وطائرات من دون طيار على المنطقة الخضراء والتصدي لها”.

 

 

 

وقالت التقارير ان “اطلاقات منظومة C-RAM البالغة 4500 اطلاقة بالدقيقة انهمرت على منازل وسيارات المواطنين محدثة اضرار جسيمة”، من دون اية توضيحات رسمية من الحكومة العراقية حتى لحظة اعداد هذا التقرير.

ويقول خبراء عراقيون ان “المنظومة جلبت اول مرة لقاعدة القيارة في الموصل العام 2017 ثم الى قاعدتي عين الأسد في الانبار وحرير في أربيل في العام 2019، لتجلب الولايات المتحدة نسخة جديدة محدثة في سفارتها بالعاصمة العراقية بغداد منذ أكثر من ستة اشهر، مع استمرار التهديدات الامنية”.

 

وأثارت الخطوة الامريكية غضب العراقيين، ووجه الكثيرون هجوماً حاداً على واشنطن في وسائل التواصل الاجتماعي.

 

 

وبحسب الخبراء فان “سنتوريون C–RAM”، هي منظومة متكاملة قصيرة المدى وتعد آخر حلقات الدفاع الجوي ضمن الترسانة الامريكية لحماية المنشآت والارتال البحرية والبرية العسكرية، مضادة للصواريخ وقذائف المدفعية وقذائف الهاون، مصممة لتدمير اي هدف استطاع اختراق أنظمة الدفاع الجوي الأخرى معتمداً على سرعة اطلاق قذائفه العالية ​البالغة 4500 اطلاقة في الدقيقة.

 

وبعد أقل من 12 ساعة على “الاختبار الامني”، وسط المنطقة الخضراء، أعلنت خلية الاعلام الامني رصد إطلاق صاروخ نوع كاتيوشا مِن منطقة علي الصالح ببغداد بإتجاه المنطقة الخضراء.

وقالت الخلية في إحاطة مقتضبة، “سقط الصاروخ بجوار إحدى المنازل بالقرب من قناة بلادي، ما ادى جرح طفل وحصول اضرار في المنزل”.

لكن خبراء قالوا ان المنظومة استطاعت ابعاد الصاروخ ما أدى الى سقوطه على حي سكني.

https://twitter.com/alsahr_95/status/1279565916242616320

 

واضافت الخلية، “في الوقت ذاته، تمكنت قواتنا مِن إحباط هجوم اخر في منطقة أم العظام والسيطرة على صاروخ نوع كاتيوشا أيضاً وقاعدة الاطلاق، وقد تبين أن هذا الصاروخ كان موجه نحو معسكر التاجي شمالي العاصمة”.