سكانها يتباهون بذلك.. تعرّف على البلدة “الأكثر تشاؤماً بالعالم”

اشتهرت بلدة بولانكا الفنلندية بالأخبار والمشاعر السلبية، فقرر سكانها التكيف مع ذلك الوضع، حتى أصبحت أشهر البلدات تشاؤما في فنلندا.
تنتشر لافتات صفراء كبيرة على جانب الطريق كلما اقتربنا من بلدة بولانكا الصغيرة الواقعة في وسط فنلندا، وتبدو هذه اللافتات مبهجة إلى أن يقرأ الزائر عبارات مكتوبة عليها مثل: “هل ضللت الطريق؟ إنها بولانكا”، ولافتة أخرى تقول: “بولانكا تقترب، مازال بالإمكان العودة”.
يقول تومي رايالا، البالغ من العمر 41 عاما، وهو المدير التنفيذي لرابطة بولانكا للمتشائمين، وهي الجهة المسؤولة عن اللافتات في البلدة: “يحلم البعض كثيرا كل يوم بالاصطدام بتلك اللافتات والتخلص منها”.
بيد أن بولانكا حولت التشاؤم إلى علامة مميزة لها، بل أصبحت تستضيف مهرجانا للتشاؤم، وحفلا موسيقا له فضلا عن تدشين متجر على الإنترنت، وجميعها يقدم فكرة التشاؤم بصور مرحة، وتظهر مقاطع فيديو البلدة في أبهى حلل التشاؤم، ويتابع مئات الآلاف تلك الفيديوهات على الإنترنت.
ويقول هاري بيلتولا عمدة البلدة إن بقية الفنلنديين عندما يعرفون مسقط رأسه يتحدثون عن التشاؤم، ويؤكد رايالا قائلا: “يستحضر كثيرون اليوم التشاؤم عند الحديث عن بولانكا”.