“أم هارون”: مسلسل رمضاني يثير الجدل في الخليج قبل عرضه.. ومتحدث الجيش الاسرائيلي يدخل على الخط!

يس عراق: بغداد

مع اقتراب رمضان وبروز الاعمال الفنية والدرامية المرتقبة، نجح مسلسل “أم هارون” بإشعال الجدل قبل عرضه في الخليج.

ويشير المسلسل لأول مرة إلى وجود اليهود بالخليج، وقد أثار جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بمجرد عرض إعلانه الترويجي.

ففي إطارٍ اجتماعي تدور أحداث مسلسل “أم هارون” من بطولة الفنّانة الكويتية حياة الفهد، حول “امرأة تعاني الكثير من المتاعب بسبب ديانتها اليهودية”.

ورغم أنّ ملخص العمل الذي يحمل توقيع الكاتب محمد شمس، والمخرج المصري محمد جمال العدل، وكذلك إعلانه الترويجي، لا يحملان أي إشارة لمسرح الأحداث، إلا أنه قوبل بجدلٍ واسعٍ بين المتابعين الخليجيين عموماً، والكويتيين خصوصاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط اتهامات البعض لصنّاعه بـ”التطبيع”، والتشكيك في الدوافع وراء سرد قصة تشير لوجود اليهود بالخليج.

هناك من تحدّث عن منع عرض مسلسل “أم هارون” في الكويت، الأمر الذي نفته حياة الفهد، في مقابلةً صحفية، نشرتها الصفحة الناطقة باسمها على موقع “انستغرام”، ووصفت فيها منتقدي المسلسل بـ ” الحاسدين وأعداء النجاح”، وأكدت أنّه “لا يسيء لأي دولة “، ولم يطرح للعرض أصلاً عبر التلفزيون الكويتي، وفرّقت الفهد بين الصهيونية، واليهودية كدين “أتباعه موجودون في كل مكان” على حد قولها.

 

 

 

من جانبه، دافع المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عن الممثلة الكويتية حياة الفهد ومسلسل “أم هارون”،  معتبرا أنها تتعرض لانتقادات ممن وصفهم بـ”المفسدين”.

وقال أدرعي، عبر حسابه على تويتر، إن “مسلسل أم هارون لم يُعرض بعد ولكنه أثار ضجة إعلامية واسعة ولذلك أثار اهتمامي أيضًا”، مشيدا بتصريحات حياة الفهد عن أن اليهود كانوا موجودين في كل مكان وأن الكويت فيها ديانات كثيرة.

وأضاف أدرعي: “كالعادة تعرضت الفنانة القديرة حياة الفهد لانتقادات أصحاب نظرية المؤامرة وغيرهم من المفسدين، الذين ينظرون إلى كلمة تطبيع كشتيمة، ويفضلون المسلسلات العنصرية التي تروج الأكاذيب المعادية للسامية التي عادة تعرض في شهر رمضان”، على حد تعبيره.