شاهد: النيران في مزارع بعقوبة،،يمني،لبناني،ايراني وفلسطيني في الطرقات،،”إبراز عضلات” في يوم القدس

بغداد – يس عراق:

أحدث انتشار صور زعماء وقادة اجانب وعرب في إحدى الساحات العامة في محافظة ديالى ضجة خلال اليومين الماضيين، احتفاءً بيوم القدس الذي تقيمه السلطات الايرانية.

وبينما أوفد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وزير ماليته علي علاوي الى الرياض لبحث العلاقات بين العراق والمملكة العربية السعودية، صحى اهالي بعقوبة على صور زعيم جماعة الحوثي اليمنية عبد الملك الحوثي برفقة زعاء آخرين من بينهم عماد مغنية من حركة حماس الفلسطينية واسماعيل قآني قائد فيلق القدس الايراني خليفة قاسم سليماني في هذا المنصب، والمرشد الايراني خامنئي، وزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله.

وانقسم جمهور تويتر بشأن الصور الذي وضعت برعاية مؤسسة “الامام الخميني”، فمنهم من اعتبرها مناسبة “لإبراز العضلات” و”رفع الضغط” للمعسكر المقابل، فيما قال آخرون ان المناسبة صارت تذكير بمحاولات فرض الإرادات الخارجية على البلاد، وليست سوى مناسبة كان النظام السابق قد استغلها ايضاً لأغراضه.

 

 

 

 

 

وتحتفل الفصائل العراقية الموالية لطهران بيوم القدس في مسيرات تقام سنوياً بالمناسبة، حيث ترفع اعلام جميع الدول التي تمتلك اذرعاً توالي إيران، كما وترفع صور شخصيات معروفة بولائها للزعيم الايراني.

وألغت طهران الاحتفالات بيوم القدس، لكن الفصائل العراقية علقت صوراً عديدة، في بغداد، في حين خلت الطرقات في ساحة القدس في بعقوبة مركز محافظة ديالى من أية شخصية عراقية.

ولم تصدر اية تعليقات رسمية من مسؤولين عراقيين، عدا قائممقام بعقوبة الذي قال في منشور على صفحته في فيسبوك، “نلاحظ قيام أشخاص بوضع صور وبوسترات لمراجع وقاده ليسوا بعراقيين والاولى ان نضع صور لمراجعنا وقادتنا العراقيين الذين سطروا أروع الملاحم ضد أعداء العراق”.

واضاف ان “بعقوبة ليست معرضا للصور وإبراز العضلات، ونحن كحكومة محلية نرفض وضع اي صوره لأي شخص غير عراقي ومن دون موافقات اصولية، وتم الايعاز الى مدير بلدية بعقوبة برفع هذه الصور فوراً..للتنفيذ”.

في الأثناء، كانت النيران قد أتت على مزارع وبساتين قرية زاغنية التابعة لناحية العبارة شمال شرق بعقوبة، إذ تقول المصادر ان اهالي هذه القرية حديثوا العودة الى مسانكهم واراضيهم بعد رحلة تهجير دامت سنوات.