شاهد: بالتزامن مع “عملية الدورة”: إعادة نشر خطبة للمرجعية حول “السلاح”.. هل تكون كلمة “الحسم النهائي”؟

يس عراق: بغداد

اعادت مواقع التواصل الاجتماعي نشر مقطع فيديو لجزء من خطبة سابقة للمرجعية العليا المتمثلة بعلي السيستاني، ورد فيها تأكيد على ضرورة أن “يخضع كل السلاح لسلطة الدولة”.

https://twitter.com/ali_alkhafaf/status/1276513271722491906

 

وجاء في نص خطبة المرجعية الذي يعود لتاريخ 13 من ديسمبر الماضي ، بالتزامن مع ما وقع من اعتداء على المتظاهرين في السنك، حيث جاء في نص الخطبة: “هذا الحادث المؤلم وما تكرر خلال الايام الماضية من حوادث الاغتيال والاختطاف يؤكد مرة أخرى أهمية ما دعت اليه المرجعية الدينية مراراً من ضرورة أن يخضع السلاح ـ كل السلاح ـ لسلطة الدولة وعدم السماح بوجود أي مجموعة مسلحة خارج نطاقها تحت أي اسم أو عنوان”.

واشار الى ان “استقرار البلد والمحافظة على السلم الأهلي فيه رهن بتحقيق هذا الأمر، وهو ما نأمل أن يتم في نهاية المطاف نتيجة للحركة الإصلاحية الجارية”.

ويأتي استذكار هذا المقطع، بالتزامن مع ردود الفعل الرافضة لعملية ايقاف اطلاق الصواريخ ضد المنشآت الحكومية، واتهام حكومة الكاظمي بالاساءة إلى الحشد الشعبي، الحشد الذي تشكل بفتوى المرجع علي السيستاني والذي يطالب بإخضاع السلاح للدولة، وضمن هيئة الحشد الشعبي التي تأخذ اوامرها من القائد العام للقوات المسلحة، وضرورة الفصل بين الحشد والجماعات المسلحة التي تناقض سلوكياتها وممارساتها، حقيقة ضرورة خضوع الحشد كمؤسسة تابعة للدولة.