شاهد: بعيدا عن الرصاص والدخانيات.. رؤوس متظاهري بابل “ترمى” بقطع الحلوى من قبل القوات الامنية

يس عراق: بغداد

لازالت محافظة بابل وقواتها الامنية، مستمرة بتصدير مشاهد طالما تمناها المتظاهرون في مختلف المحافظات الاخرى، فبعد دور قائد شرطة بابل بحماية ساحة الاعتصام ومنع “القبعات الزرق” من دخول الساحة وتفويت فرصة تكرار المشاهد التي حدثت في النجف وكربلاء وبغداد، عمدت القوات الامنية في المحافظة الى رمي ونثر قطع الحلوى على رؤوس المتظاهرين، فيما تتلقى هذه الرؤوس الرصاص والقنابل الدخانية و”الصجم الحديدي” في بغداد ومحافظات اخرى.

 

واظهر مقطع فيديو رصدته “يس عراق”، قيام القوات الامنية برمي قطع الحلوى على رؤوس المتظاهرين، وذلك بعد يوم واحد من قيام القوات الامنية بحملة لتفتيش خيم الاعتصام وترقيمها لتفويت الفرصة على “المندسين” ومن يدعي وجود مندسين بين المتظاهرين.

 

ولهذه المشاهد والمواقف المختلفة، يحظى قائد شرطة بابل على كوة، بسمعة جيدة في مواقع التواصل الاجتماعي في العراق فضلا عن ثناء الكتاب والمثقفين والمتظاهرين بدوره، الذي تتمناه معظم ساحات الاحتجاج في بغداد وباقي المحافظات.