شاهد: ممثلات يغادرن حفل “الأوسكار الفرنسي” احتجاجًا على اعلان الشخص الفائز.. ماقصة “تهم الاغتصاب”؟

يس عراق: متابعة

غادرت مجموعة من الممثلات قاعة مهرجان “سيزار” للأفلام، وهو ما يسمى “الأوسكار الفرنسي”، احتجاجا على منح المخرج رومان بولانسكي المتهم باغتصاب فتاة جائزة عن مجمل أعماله.

وقد أثارت الجوائز جدلا بعد أن رشح فيلم بولانسكي “ضابط وجاسوس” في 12 فئة مختلفة، وكان المخرج الفرنسي-البولندي قد فر من الولايات المتحدة بعد صدور حكم ضده عام 1970، ووجهت للمخرج المعروف تهم جنسية أخرى منذ ذلك الوقت.

ويتحدث فيلم “ضابط وجاسوس” عن “فضيحة دريفوس” التي أصبحت منذ ذلك الحين رمزا لانتهاك العدالة، وتخلف بولانسكي وعدد من أعضاء طاقم الفيلم عن حضور المهرجان، حيث كان قد صرح أنه “قلق على سلامته”.

يذكر أن جائزة أفضل فيلم ذهبت لفيلم البؤساء، من إخراج لاج لي.

وكانت الممثلة أديل إينيل، التي قالت إنها كانت قد تعرضت للتحرش من مخرج آخر عندما كانت طفلة، من بين من غادروا قاعة المهرجان.

 

ولم تعد الممثلة والكوميدية فلورنس فوريستي، التي كانت تقدم الحفل، إلى المسرح بعد إعلان حصول بولانسكي على الجائزة. وقامت بتظليل حسابها على إنستاغرام بالسواد مع كلمة واحدة “أشعر بالاشمئزاز”.

وكان وزير الثقافة الفرنسي فرانك ريستر قد قال قبل ساعات من بدء المهرجان إن حصول بولانسكي على الجائزة الأولى سيكون له مدلول سيئ.

وتجمع بعض المحتجين خارج مقر المهرجان قبل توزيع الجوائز.