شاهد: نيوزلندا تعلن انتهاء الحرب مع “كورونا” والانتصار عليها بخسائر بسيطة

يس عراق: متابعة

أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، الإثنين، خلو بلادها من فيروس كورونا بعد تماثل كافة المصابين للشفاء، وعدم تسجيل أي اصابة منذ 17 يومًا، حيث انتهت المعركة بخسائر 22 متوفيًا فقط.

وفي مؤتمر صحفي مع مدير عام للصحة أشلي بلومفيلد، أكدت أرديرن أن بلادها حققت نجاحا لا يمكن إنكاره في مكافحة فيروس كورونا، معربة عن شكرها للمواطنين.

وأضافت أنه حان الوقت إلى خفض مستوى التدابير إلى المستوى الأول، مؤكدة السماح لأصحاب المحلات بإعادة فتح أشغالهم مرة أخرى، موضحة أن بلادها ستواصل إقفال حدودها الخارجية رغم الانتقال إلى المستوى الأول من التدابير.

 

وأعربت عن عدم رغبتها في تشديد التدابير مستقبلا، مضيفة “في المستقبل، سيكون من الممكن رؤية بعض حالات الإصابة بسبب الحالة العالمية للفيروس وطبيعته، ونحن بحاجة إلى إيقاف هذه الحالات بسرعة، وآخر شيء نريده هو رفع مستوى التدابير مرة أخرى”.

ولفتت رئيسة الوزراء إلى أن الانعكاسات السلبية لقيود كورونا على الاقتصاد جاءت أقل من المتوقع، مؤكدة أن اقتصاد بلادها سيتعافى في وقت قصير.

وفي 19 مارس/ آذار الماضي، أوصدت نيوزيلندا أبواب حدودها، وباستثناء مواطنيها منعت كافة الأجانب من الدخول إلى أراضيها، ومن ثم بدأت رفع مستوى التدابير من المستوى الثالث إلى الرابع، ثم أغلقت كافة المحال التجارية التي لا تلبي الاحتياجات الضرورية.

وفي 27 أبريل/ نيسان أعلنت رئيسة الوزراء انتصار بلادها في حربها ضد كورونا، وخلال الأيام الـ 17 الأخيرة لم تسجل أي إصابة جديدة.

ومع مغادرة مصابة في عقدها الخامس مستشفى سانت مارغريت، بعد شفائها من فيروس كورونا، لم تبق حالة نشطة للفيروس في نيوزيلندا.

وسجلت نيوزيلندا إجمالي 1504 إصابات بفيروس كورونا، شفي منها 1482 حالة، وتوفي 22، من اصل 5 ملايين نسمة.