شاهد.. وزير الصحة يكشف لـ”يس عراق” موعد إعلان الطوارئ في العراق ويتوّقع المدة الزمنية لمحاصرة فيروس كورونا

يس عراق: بغداد

كشف وزير الصحة، جعفر صادق علاوي، اليوم الأحد، عن مزايا إعلان حالة الطوارئ في العراق للتصدي لفيروس كورونا، فيما دعا المواطنين إلى الالتزام بتوجيهات وزارة الصحة وتحمّل هذه الظروف لمدة أسبوعين على أقل تقدير من الممكن أن ينتهي خطر الفيروس، مبينا أن إجراءات وزارته في غلق الأماكن العامة قننت من انتشار الفيروس.

وقال علاوي في حديث لمراسل “يس عراق” إن “خلال 48 ساعة القادمة من الممكن أن نعلن حالة الطوارئ في البلاد، لوجود تلكؤ بالحصول على المال وهذا بعد موافقة الرئاسات الثلاث، مبينا أن موضوع الطوارئ سوف يسهل لنا الحصول على الكثير من المواد التي نحتاجها مثل (الأقنعة، المعدات الطبية، المواد الكيماوية للتعفير) ومن دون ضرائب، والموضوع الحالي يتم من خلال تحويل المال من وزارة المالية إلى ميزانية الطوارئ، ان وضع الطوارئ يفيدنا في الكثير من الأمور الصعبة والمتلكئة”.

وأضاف، “انا قمت بإيصال رسالة إلى رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي وكذلك رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ، وأنا طلبت التريث في هذا موضوع الطوارئ بعض الشيء لاننا لغاية الآن متمكنين من السيطرة على الوضع، لكن إذا شعرت بأن الموضوع سيخرج عن سيطرتنا نقوم بتفعيل الرسائل التي أوصلناها إلى الرئاسات الثلاث”.

 

ودعا وزير الصحة، “المواطنين إلى أن يستمعوا إلى توجيهات وقرارات وزارة الصحة وعدم الانصياع وراء ما يشاع عبر مواقع التواصل الاجتماعي لان ما يتم نشره فيها هو عبارة عن انتقاد غير بناء ومجحف بحق الوزارة، مضيفا، نسعى إلى مصلحة الوطن وعلى المواطنين تحمّل هذه الظروف ومن الممكن أن نتمكن من السيطرة على الوضع خلال أسبوعين لذلك أدعو المواطنين إلى الإلتزام بالقرارات الصادرة عن الوزارة لانها تصب في مصلحته أولاً وخلال هذه الاسبوعين ربما نتمكن من محاصرة المرض بهذا العدد البسيط، لغاية الآن العراق وحسب ما افادت به اليوم مؤسسة الصحة العالمية كان بين (101) والان زاد ستة مصابين”.

وعن أهمية غلق الأماكن، أوضح علاوي، “إجراءاتنا بغلق الأماكن العامة حدّت من المرض بشكل كبير والأهم من ذلك هو غلق الحدود بيننا وبين الجارة إيران لانه الزيارات الكبيرة بين البلدين هي أكثر ما كان يقلقني وقد تم غلق الحدود لان في إيران هناك تفشي كبير للمرض فضلاً عن حالات الوفيات، أما في العراق فالعدد بسيط حيث تم تسجيل تسعة حالات وفاة والمصابين لا يتجاوزن المئة بعدد نفوس 40 مليون”.