شتاء العراق موعود بمصير حدث قبل 15 عامًا.. مؤشرات سلبية عن “ملامح الفصل” الذي يقترب من الانتهاء مبكرًا

يس عراق: بغداد

تشير التوقعات وخرائط الطقس إلى شتاء “عديم الملامح” حيث اختفاء مظاهر الفصل من برودة شديدة وامطار وغيرها، وسط توقعات بأن يأتي الشتاء متأخرًا بعد شهر فبراير القادم.

 

وقال المتنبئ الجوي واثق السلامي في تدوينة رصدتها “يس عراق”، إنه “لاتزال التوقعات تشير الى الوضع السلبي مع اننا دخلنا في شهر كانون الثاني فلا امطار معتبرة ولا موجات باردة او حتى اجواء شتوية كما هو المعتاد”.

واضاف: “يعود سبب ذلك علميًا الى القيم السلبية التي يسجلها معامل التذبذب القطبي وتعمق مرتفع جوي (عازل)  ينتج عن ذلك استمرار الاجواء المستقرة والدافئة حتى منتصف الشهر كتوقع متوسط المدى “.

 

وأكد أن “شتاء هذا العام لشرق المتوسط والعراق اضافة للجزيرة العربية يبدو انه سياتي متأخراً بحسب مانراه الى شهر فبراير (2) او بعد منتصف يناير الحالي .”

واضاف أن “هذه الكيفية قد حصلت عام 2006 و 2009 ونتج عنها امطار وبرودة متأخرة وازدادت فيها موجات الغبار والعواصف الرملية في فصل الربيع “، مشيرًا إلى أن “النظام الجوي والتوقع قد يتغير لذلك من الافضل ان تكون المتابعة مستمرة مع كل تحديث “.

 

 

وبشأن اجواء اليوم الاحد، أكد السلامي انها ستكون “مستقرة ولاتغيير في درجات الحرارة مع رياح شمالية غربية خفيفة السرعة(10) كم، فيما يتوقع  يوم الإثنين نشوء موجة علوية قصيرة مع اندفاع رطوبة محدودة في الطبقة 700 هكتوباسكال ينتج عنها تكون سحب في مناطق جنوب البلاد تسبب تساقط زخات مطر خفيفة متفرقة وتشمل البادية الجنوبية والنجف والسماوة وغرب البصرة وربما مناطق جنوب الفرات الاوسط (بنسبة 30%)”.