شد الاحزمة : معركة سياسية في البصرة بين المحافظ والحكمة

يس عراق – متابعة – تحقيق :

قال اسعد العيداني محافظ البصرة في بيان له اليوم الاثنين ” ان هناك كتلة تحاول الاستحواذ على منصب محافظ البصرة بركوب موجة التظاهرات ” . ووجه العيداني في رسالة تلت هذا البيان المقتضب عبر منصاته على سوشيال ميديا و مجاميع اخبارية على واتس اب , وجه الرسالة المثبتة في ادناه :

الحكمة للعيداني: كن محافظا اداريا وليس “فيسبوكيا”

واستغرب عضو مجلس محافظة البصرة عن كتلة الحكمة علي شداد الفارس، تصريحات العيداني بخصوص وجود جهة سياسية بشأن المنشورات المزيفة بخصوص التظاهرات”، مبينا “نتمنى ان يتحلى بالشجاعة ويتحدث بصريح العبارة.

ودعا الفارس محافظ البصرة الى التحلي بالشجاعة والكشف عن الجهة التي تقف خلف المنشورات المزيفة بشأن التظاهرات، مخاطبا اياه:-“كن محافظا اداريا وليس فيسبوكيا”.

مناشير تدعو الى تظاهرات :

وانتشرت في البصرة منذ يوم الجمعة الماضية الاف المنشورات التي تدعو الى الثورة ضد المحافظ الذي دخل في صراع مرير مع تيار الحكمة وقادته في البصرة وبغداد , ويتهم العيداني دوما تيار الحكمة بزعامة الحكيم دون تسميتهم بمحاولة اعادة الهيمنة على البصرة بعد ان شغلها محافظ سابق لهم هو ماجد النصراوي .

البصرة تحت وقع احتجاجات غاضبة

وتتصاعد الاصوات المطالبة باقالة العيداني وسط تظاهرات غاضبة تعم الشارع البصري نقمة على غياب الخدمات وتردي الكهرباء وانعدام فرص العمل، حيث باتت الاتهامات توجه بشكل مباشر للعيداني في سرقة اموال البصرة والمتاجرة بالمشاريع الاستثمارية التي يقول متظاهرون أنه فضل البقاء في منصبه محافظا للبصرة على حساب مقعده البرلماني الذي فاز بعضويته خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في ايار 2018 الماضي.