شركة أرامكو السعودية تزيح أبل من عرش أكبر شركة مدرجة في العالم

مع بدء تداول أسهم أرامكو بالبورصة السعودية، اليوم الأربعاء، تجاوزت قيمتها السوقية نحو 1.88 تريليون دولار، وهذا يجعلها أكبر شركة مدرجة في العالم، لتزيح بذلك عملاق التكنولوجيا الأمريكية أبل من عرشها الذي تربعت عليه لسنوات.

وبداية جلسة التداولات، قالت رئيسة مجلس إدارة شركة السوق المالية السعودية “تداول”، سارة السحيمي، اليوم الأربعاء، إن أرامكو ستصبح أكبر شركة مدرجة في العالم مع بدء تداول أسهمها في بورصة المملكة اليوم.

وأضافت، في مناسبة خاصة بالطرح العام الأولي للسهم في البورصة بالرياض، أن تداول ستصبح أيضا إحدى أكبر البورصات في العالم بفضل إدراج أرامكو.

وفتح سهم أرامكو السعودية على ارتفاع بنسبة 10% في أول أيام تداوله ببورصة الرياض اليوم، مقتربا من تقييم بـ2 تريليون دولار، وهو السعر الذي كان يسعى إليه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وبلغ سعر السهم بعد ثوانٍ من بدء تداوله 35,2 ريال سعودي (9,4 دولار) بزيادة 3,2 ريال (0,85 دولار) عن السعر الرئيسي، ما يرفع قيمة الشركة في يومها التاريخي هذا من 1,71 تريليون دولار إلى 1,88 تريليون دولار.

وبعد قرع مسؤولي أرامكو جرس بدء التداول، ارتفع سعر السهم إلى أعلى حد يسمح به في اليوم الواحد، بحسب أنظمة السوق.

ويعزز اكتتاب أرامكو في السوق المحلية موقع السوق المالية السعودية “تداول”، التي تصبح من بين أكبر عشر أسواق عالمية.

ودخلت أرامكو السوق بعدما أنهت أكبر اكتتاب عام في التاريخ، قامت فيه الشركة ببيع 1,75% من أسهمها مقابل 29,44 مليار دولار، بعدما كان من المقرر أن تبيع 1,5% بقيمة 25,6 مليار دولار.

وهذا يجعلها أكبر شركة مدرجة في العالم رغم أن نسبة الأسهم حرة التداول للشركة من الأقل بين الأسهم المتاحة للتداول العام عند 1.5% فقط.

والاكتتاب العام لجزء من أسهم أرامكو هو حجر الزاوية في برنامج الإصلاح الاقتصادي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان المسمّى “رؤية 2030”.

ويسعى المسؤولون إلى استقطاب عشرات مليارات الدولارات لتمويل مشاريع ضخمة ضمن هذا البرنامج الطموح الذي يهدف إلى تنويع الاقتصاد ووقف ارتهان المملكة التاريخي للنفط.

والإدراج يمثل تحديا رئيسيا لبورصة الرياض ويصعد بها لتحتل مكانة بين أكبر عشر بورصات من حيث قيمة الشركات المدرجة.

واعتمدت السعودية بصفة أساسية على مستثمرين محليين ومن المنطقة لشراء حصة 1.5% في الشركة.

وتتفوق حصيلة طرح أرامكو على الإدراج القياسي لشركة “علي بابا” الصينية للتكنولوجيا بقيمة 25 مليار دولار في 2014.