زين “كاش” تتعاون مع مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين لتقديم المساعدات النقدية عبر بصمة العين

بغداد: يس عراق

أعلنت مجموعة زين الشركة الرائدة في مجالات الابتكار في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، أنّ محفظتها المتنقلة ZainCashستقدّم خدمة EyePay® Cash، وهي منصة ثورية ستمكّن اللاجئين من صرف مساعداتهم المالية عن طريق بصمة العين.

وأوضحت زين في بيان حصل عليه “يس عراق” أن “هذه المنصة المبتكرة تمّ تطويرها من قبل شركة Zain Cash، بالشراكة مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) وIrisGuard، وهي شركة لحلول الدفع الإلكتروني ومقرّها المملكة المتحدة وتعتبر المورد الرئيسي لتكنولوجيا القياسات الحيوية للتعرّف على بصمة العين، وهي تهدف إلى ضمان أعلى مستوى حماية ضدّ الاحتيال وتحسين تحويل المساعدات النقدية إلى المستفيدين من مفوضية الأمم المتحدة”.

وبينت المجموعة أن هناك أكثر من 120 ألف عائلة معرّضة للخطر في العراق، وحوالي 30 ألف عائلة لاجئة في البلاد تتلقى دعما نقديا من خلال مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، حيث قدمت المفوضية دعما بأكثر من 60 مليون دولار من خلال شركائها في العام 2018.

الجدير بالذكر أن الاعتماد على uvh تكنولوجيا بصمة العين الهادفة إلى دفع المساعدات النقدية سيحسّن كثيرا من دقّة التعريف والكفاءة، وبشكل أسرع من ذي قبل، كما سيتمكّن اللاجئين المستحقين من صرف النقود بدون أي حاجة إلى أي أدوات تعريف أخرى، فهذه التقنية ستحد بشكل كبير من الاحتيال، كما تجدر الإشارة إلى أنّ المفوضية لديها مستوى عالٍ من الأمان والتشفير لبيانات التسجيل الخاصة بها.

وكشفت زين أن هذه الخدمة الجديدة ستساعد في عمليات الدعم التي تقوم بها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وغيرها من المنظمات الإنسانية في العراق الذين يستهدفون أكثر من مليون عراقي من النازحين واللاجئين للحصول على مساعدات نقدية في العام 2019.

وقالأيمن غرايبة، ممثل المفوضية في العراق“نحن في مفوضية اللاجئين دائما نبحث عن أحدث وأفضل الحلول التكنولوجية التي تسهم في تامين أفضل سبل الحماية للاجئين، تستخدم المفوضية تقنية مسح العين لتسهيل المساعدات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا – في الأردن ولبنان ومصر – وقد أثبتت أنها قناة أكثر فاعلية وكفاءة، حيث تعزّز تقنية مسح قزحية العين عدد المستفيدين الذين يضمنون هويّتهم، وبالتالي فهي تقنية خالية من احتمالية الاحتيال”.

وأضاف قائلا “يسرّ المفوضية في هذه المناسبة أن تأخذ شركة زين كاش زمام المبادرة في طرح استخدام تقنية مسح بصمة العين في العراق بالتعاون مع IrisGuard”.

وتعليقًا على اعتماد منصةEyePay® Cash  في العراق، قال الرئيس التنفيذي لشركة زين كاش، يزن التميمي،“إن شركة زين لديها التزام قوي تجاه شعب العراق وسكانه، نحن عازمون على القيام بدور مهمّ في التنمية الاجتماعية والاقتصادية لهذا البلد العظيم”.

وأضاف قائلا “إن تعاوننا مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وIrisGuardيسمح لنا بتوفير خصوصية أكبر وضمان الاندماج المالي للأشخاص المحتاجين في جميع أنحاء البلاد، كما ونتوقّع أن تساعدنا هذه الخطوةفي إحداث تأثير إيجابي وفوري”.

ومن ناحيته علّق عماد ملحس، المؤسس والرئيس التنفيذي فيIrisGuard، قائلاً “نحن فخورون بأن نمهّد الطريق في توفير الإدماج المالي للمحتاجين بآلية عمل أسرع،كما يسعدنا أن نتشارك مع Zain Cash ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في توفير حلاً موثوقًا ودقيقًا بنسبة 100٪ “.

وتابع “هذه الخطوة ستحد كثيرا من المخاطر، وستوفر الخصوصية للمستفيدين، كما أنها ستضمن في النهاية أنّ أولئك الذين يحتاجون إليها يتلقون المساعدات بشكل أسرع وبطريقة أكثر أمانًا”.

ومن خلال دمج تقنية مسح بصمة العين في تسجيل المساعدات النقدية المقدّمة إلى اللاجئين وصرفها، فمن المقرّر أن تصبح عملية الصرف أكثر أمانًا مقارنةً بالعملية السابقة التي عادة ما كانت تستغرق 15 يوما، فالاعتماد على مسح بصمة العين سيُجرى وفق عملية سريعة وبسيطة –عبر التقاط صورة منIrisGuardومن ثم تكوينالهوية، ويعد جهاز EyePay® المقدم منIrisGuardالأوّل من نوعه القادر على مصادقة الهوية على نطاق عالمي في غضون ثلاث ثوان، ويجمع هذا الجهاز الذكي الجديد بين خبرةIrisGuardفي تقنية التعرّف على قزحية العين وإمكانية التنقل، مما يوفر المقارنة بين مليون إلى مليون شخص في العالم في الوقت الفعلي.

يذكر أنIrisGuardتأسست في العام 2001، وهي شركة مقرّها المملكة المتحدة لحلول الدفع الإلكتروني والمورّد الرئيسي للتكنولوجيا الحيوية للتعرّف على بصمة العين لنشرها على نطاق واسع، والتي تركّز على إدارة متطلّبات الهوية البشرية الموثوقة لقطاع واسع من السكان، وقد تمّ إطلاق Zain Cash في أواخر العام 2015 من قبل محفظةZain and Iraq Wallet ، وهي عبارة عن منصّة تسمح للمستخدمين ابلإيداع والسحب ونقل الأموال ودفع قيمة البضائع والخدمات عبر هواتفهم النقالة، واختارت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين هذه الخدمة فيما بعد كآلية صرف للاجئين في العراق.