شركة طيران تطلب اختبار حمل قبل السماح لمسافرة بصعود الطائرة

طلبت شركة طيران من امرأة يابانية إجراء اختبار حمل قبل الالتحاق برحلتها المتوجهة من هونج كونج إلى جزيرة أمريكية.

ووفقاً لصحيفة «وول ستريت جورنال»، طلب موظفو شركة طيران «هونغ كونغ إكسبرس» من ميدوري نيشيدا، إثبات أنها لم تكن حاملاً كجزء من تقييم يعرف بـمناسب للطيران (fit-to-fly)، عندما كانت تستعد للتوجه من هونغ كونغ إلى سايبان لزيارة والديها.


وأكدت نيشيدا لطاقم الطائرة أنها غير حامل، من خلال استبيان تسجيل الوصول، إلا أنهم أجبروها على دخول المرحاض وجعلوها تجري الاختبار التجريبي للحمل، قبل أن يسمحوا لها بالصعود إلى الطائرة، بعد صدور النتيجة التي تثبت عدم حملها.

وتعد جزيرة سايبان أرضاً أمريكية، وهي جزء من جزر ماريانا الشمالية في المحيط الهادئ، وذكرت شركة الطيران، أن الاختبار كان مطلوباً لضمان «عدم تقويض قوانين الهجرة الأمريكية»، فيما وصفت نيشيدا، البالغة من العمر 25 عاماً، التجربة بـالمهينة والمحبطة.


واعتذرت شركة طيران «هونج كونج إكسبريس» عن الحادثة، وقالت إنها تعمل على مراجعة هذه السياسة.

وقالت الشركة: «استجابة للمخاوف التي أثارتها السلطات في سايبان، اتخذنا إجراءات في الرحلات الجوية اعتباراً من فبراير 2019، للمساعدة على ضمان عدم تقويض قوانين الهجرة الأمريكية».

وتابعت الشركة: «نود الاعتذار دون تحفظ لأي شخص تأثر بهذا. علقنا هذه الممارسة على الفور، بينما نقوم بمراجعتها الآن».

وبين عامي 2015 و2016، وُلد 715 طفلاً من أصل أجنبي في سايبان، 95% منهم من أصل صيني، كما أشارت أرقام الهجرة الأمريكية إلى أن عدد السياح الذين يلدون أطفالهم في الجزيرة تجاوز عدد ولادات السكان المحليين في عام 2018.

يذكر أن القانون لا يمنع الأمهات الحوامل من السفر إلى الولايات المتحدة على وجه التحديد للولادة، طالما يمكنهم تغطية جميع التكاليف، ولا يكذبون حول الغرض الحقيقي من السفر.

ودفعت شعبية سياحة الولادة في سايبان السلطات إلى اتخاذ إجراءات مثل فرض ضغوط على شركات الطيران لفحص المسافرين.

وفي الولايات المتحدة، يمنح المبدأ القانوني jus soli الجنسية تلقائياً للأطفال المولودين على أرض الولايات المتحدة. وبينما لا يوجد قانون اتحادي يحظر السياح الحوامل من دخول الولايات المتحدة أو الولادة في البلاد، إلا أنه قد سبق واعتقلت البلاد أشخاصاً أجروا «سياحة الولادة»، بسبب ارتكاب عمليات احتيال في الهجرة وتزوير التأشيرات.