شركة موزمبيقية تعترف: نترات الأمونيوم المنفجرة في بيروت تخصنا

يس عراق: متابعة

كشفت شركة موزمبيقية عن عائدية نترات الأمونيوم لها، والتي تسببت في انفجار مرفأ بيروت وراح ضحيتها عشرات القتلى وآلاف الجرحى.

وقالت شركة موزمبيق لصناعة المتفجرات إن شحنة نترات الأمونيوم التي تسببت في انفجار مرفأ بيروت، كانت تخص الشركة”.

وأشار المتحدث باسمها لـ”سي أن أن” إلى أن “الشحنة التي صادرتها السلطات اللبنانية، قبل سنوات، كانت في طريقها من جورجيا إلى موزمبيق لكنها لم تصل”.

وأضاف المتحدث أن الشركة “اشترت شحنة أخرى عوضًا عن الشحنة المفقودة”, معربًا عن مفاجئته للمدة التي تم الاحتفاظ بالشحنة فيها، قائلًا “هذه ليست مادة تريد تخزينها دون أي استخدام لها. هذه مادة خطيرة جدًا وتحتاج إلى نقلها وفقًا لمعايير نقل صارمة للغاية كونها مؤكدسة وتستخدم لإنتاج المتفجرات”، وأخطر من البارود كما وصف.

وأوضح أنه “على الرغم من ضخامة الشحنة والتي تصل إلى 2750 طنًا متريًا، إلا أنها “أقل بكثير مما نستخدمه في شهر واحد من الاستهلاك”، مضيفاً أن “هناك بعض الدول في العالم يبلغ استهلاكها السنوي أكثر من مليون طن”.

عبّر المتحدث عن اسفه لورود اسم شركته في الحادث بعد أن علمت الشركة بمشاركتها في القصة من الأخبار والتقارير الصحفية، وقال: “للأسف نرى اسمنا مرفقًا، على الرغم من أنه ليس لدينا أي دور فيه على الإطلاق”.