شركة نفط أميركية تغلق 37 حفّارة وتسرّح 2800 موظّف

يس عراق: متابعة

أعلنت شركة “هيلمريش & باين” Helmerich & Payne الأميركية،  أنّها أوقفت 37  حفّارة، وسرّحت 2800 موظّف في جميع أنحاء الولايات المتّحدة، مع استمرار انخفاض أسعار النفط، بسبب وباء فيروس كورونا.

وأفادت الشركة أنّها أنهت الربع المالي الثاني، الذي يمتدّ من يناير / كانون الثاني حتّى مارس / آذار، بخسارة 420.5 مليون دولار، وهو تحوّل كبير من أرباح بلغت 60.9 مليون دولار، حقّقتها الشركة قبل عام واحد. وكانت إيرادات الشركة في الربع الثاني قد بلغت 633.6 مليون دولار، بانخفاض 12 بالمئة، مقارنةً ب720.9 مليون دولار، عائدات العام السابق.

وعزت الشركة خسارة الربع الثاني إلى تخفيض قيمة الأصول بقيمة 563 مليون دولار، والتي تضمّنت إغلاق 37 منصّة حفر في الولايات المتّحدة، وتفكيكها. وخلال اتّصال صباح يوم الجمعة، مع المستثمرين، قال المدير المالي للشركة، مارك سميث، إن إزالة تلك الحفّارات من الخدمة يعني أيضًا تسريح 2800 شخص، وإن المزيد قد يكون قادمًا.

وقال سميث: “واجهنا 115 إشعارًا لإغلاق منصّات حفر منذ أوائل مارس.. ونتوقّع أن ننهي الربع الثالث بأقلّ من 70 منصّة”.

ويذكر أن هيلمريش & باين” بدأت العام بـ299 منصّة حفر منتشرة في جميع أنحاء الولايات المتّحدة، و8500 موظّف حول العالم.

وتأتي تخفيضات عمليات الحفر وحالات التسريح من العمل في وقت أدّت فيه عمليات الإغلاق المتعلّقة بوباء كورونا إلى تفاقم أزمة فائض الإمدادات العالمية من النفط الخام، وأدّت إلى انخفاض الأسعار. وفي 20 أبريل الماضي، انخفضت أسعار خام غرب تكساس الوسيط -وهو المعيار الأميركي للنفط الخام- إلى ما دون الصفر.

وقالت جون ليندسي -المسؤولة بالشركة- خلال مكالمة المستثمرين: “إن تراكم النفط الخام خلق معضلة لشركات الاستكشاف والإنتاج. بعضهم يتوقّف عن الإنتاج، وآخرون يؤجّلون عمليات الاستكمال والحفر.”