شركة هونداي والعمل بقيم عراقية “منفرة”.. كريم السيد

كتب كريم السيد:
براند مثل هونداي:
اللي هي شركة سيارات كورية معروفة، ولديها رواج بالعراق، وسمعتها طيبة والكوري ملك الساحة وبالك عنّي.. المفروض يكون مستوى تعاملها مع الزبائن طويل الأمد، يعني مو تلزّك مال مرّة ومرتين وتسوي حركات مال الحي الصناعي، ليش؟؟ لأن انت براند عالمي وباقي تشتغل هنا، واذا ما تشتغل زين ممكن تسقط سمعتك ويصير عزوف عن التعامل معك بسبب وجود منافس او البحث عن خيار أفضل!.
فمثلاً:
سيارتي دخلتها بالضمان يمهم، الحاجة تتبدل بسعر ضعفين وگلنا ميخالف، ما نروح فيترية بالشارع واجتهادات هاي شركة وحاجتها أصلية، ولكن مع أي مشكلة أساسية بالضمان، إما يگلك ما عندي فني متخصص، روح دبّر حالك مثل ما أخبروني فرع عويريج، او فرع النهضة يگلك تعالي باچر الصبح بس ادخلك سستم، بعدين أدزلك إيميل لأربيل وانطيك موعد للتصليح ونشوف، لعد والضمان اللي بورقتين، زين وين الفارق بالصيانة بعد الشراء؟!.
لذلك:
تحترم نفسك وتروح ترجع على الفيترية، وتعيش في عمق الأزمة الإجتماعية العراقية، عينك ميزانك ويضيع باللباخ والبراغي زايدات، أفضل من مراجعة مؤسسة كورية بقيم عمل عراقية، عبالك رايح لدائرة التقاعد، عوزك بس صحّة صدور حتى تصلّح تبريد او تبدّل دهن!.
انتم يا Hyundai Iraq ضروري تعيدون ستراتيجية عملكم مع الزبائن وتحترمون سمعتكم أمام المستهلك العراقي… ووهذا أقل شيء ممكن ان تقدموه للناس وانتم الممنونين.. العراقي أحسن مستهلك بالمنطقة، وسوق رائج لأدواتكم و منتجاتكم، إنتبهوا زين، لسمعتكم!.