“شروط صعبة” تعرقل وصول “لقاح فايزر” لكورونا للعراق: “دلالات الفشل” سابقاً تدحض “رغبة ايقاع بغداد” بـ “التعاقد السريع”!

يس عراق – بغداد

حذر عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية جواد الموسوي، يوم الاحد، من “كارثة” صحية في حال استمرار ضغط مستشاري رئاسة الوزراء على وزارة الصحة باتجاه التعاقد على لقاح شركة فايزر الامريكية.

وقال الموسوي في بيان  إن “هناك توجهات لدى مجلس الوزراء العراقي للضغط على وزارة الصحة للتعاقد مع شركة فايزر الامريكية لتوفير لقاح الكورونا فايرس للعراق”، موضحا أن “هذا الخيار هو خيار غير صحيح علميا وواقعيا حيث ان لقاح شركة فايزر الامريكية يحتاج الى شروط خزن غير متوفرة في العراق حاليا وهو توفير ثلاجات وبرادات خاصة ومتطوره توفر درجة برودة اعلى من سالب ٧٠ وهذا يعني تلف اللقاح في حال تعرضه لدرجة حرارة اعلى من ذلك”.

ودعا الموسوي مستشاري رئاسة مجلس الوزراء إلى “التعرف على هذه الحقيقة وحقيقة اننا نعاني من تلف الاف اللقاحات في العراق للاعوام السابقة ممن درجة حفظها اقل من ذلك بكثير ولا تتجاوز صفر الى سالب ٥، بالاضافة الى ارتفاع سعر اللقاح حيث يصل سعر الجرعتين اللتين تؤمن فعالية للقاح اعلى من ٩٠ % بحوالي ٢٤ $ دولار”.

وأضاف أن “اول وجبة من اللقاح والتي لا تتجاوز تغطية من ١٠ الى ٢٠ % من عدد السكان لن تصل للعراق قبل ٤ اشهر من الان”، مبينا أنه “من الافضل لوزارة الصحة الإتجاه لشركات اخرى يحتاج لقاحها الى شروط خزن ابسط ودرجات حفظ اقل واسعار ارخص وفعالية افضل وفترة تجهيز اقصر من لقاح شركة فايزر مثل لقاح شركة استرا زنيكا بالتعاون مع جامعة اكسفورد البريطانية او لقاح شركة سينو فارم الصينية وكلاهما يمكن خزنه في الثلاجة الاعتيادية ولا يحتاج الى اماكن خزن متطورة او معقدة”.

ونوه عضو الصحة النيابية إلى ان “لقاح شركة سينوفارم الصيني بجرعة واحدة يؤمن فعالية اكثر من ٩٥ % وبسعر اقل من ١٠ $ دولارات وبامكان الحكومة العراقية تامين التعاقد عليه ضمن الاتفاقية العراقية الصينية وبدون دفع مبالغ نقدية مقدما كما تطلب باقي الشركات المنتجة للقاح”.

وأظهرت وثيقة صادرة من مكتب رئيس الوزراء موافقة مصطفى الكاظمي على تزويد العراق بلقاح مضاد لكورونا من شركات امريكية، كما اظهرت وثيقة أخرى موقعة من مدير مكتب الكاظمي رائد جوجي وموجهة الى مكتب وزير الصحة تطلب توضيح اسباب عدم التواصل مع شركة فايزر الامريكية.

شروط حكومية للتعاقد ؟

ويذكر ان اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، اقرت في وقت سابق التوصيات الخاصة بعقود لقاحات كورونا الواجب مراعاتها قبل ابرام الاتفاقات والتعاقدات.

وقالت الامانة العامة لمجلس الوزراء في بيان تلقت “يس عراق” نسخة منه، إن “اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، اقرت توصيات اللجنة الوطنية الاستشارية العلمية للتحصين واللجنة الاستشارية العليا، بشأن الشروط الواجب مراعاتها عند ابرام الاتفاقيات والتعاقدات مع الشركات المنتجة للقاحات لتأمين سلامة المواطنين وحفظ المال العام”.

واضاف البيان انه “جاء ذلك بناء على ماعرضته وزار ة الصحة والبيئة اثناء الجلسة الحادية والعشرين للجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية المنعقدة بتاریخ 2/12/2020، ومنحت اللجنة العليا السيد وزير الصحة والبيئة صلاحية المناقلة بين أبواب موازنة الوزارة ودوائر الصحة مع إشعار وزارة المالية بموارد المناقلة بين الأبواب”.

بريطانيا تبدأ بالتطعيم بفايزر ؟

وبالمقابل قالت الحكومة البريطانية إنها تستعد لتصبح أول دولة تطرح لقاح شركتي فايزر/بيوإنتك لكوفيد-19 هذا الأسبوع مما يجعل اللقاح متاحا في البداية في المستشفيات قبل توزيع المخزونات على عيادات الأطباء.

ومن المقرر إعطاء الجرعات الأولى يوم الثلاثاء مع إعطاء هيئة الصحة العامة أولوية قصوى لتطعيم لمن تجاوزت أعمارهم 80 عاما والعاملين في مجال الرعاية الصحية وموظفي دور الرعاية والمقيمين.

وأعطت بريطانيا الموافقة على الاستخدام الطارئ للقاح الذي طورته شركتا فايزر وبيوإنتك الأسبوع الماضي لتتصدرا السباق العالمي لبدء برنامج التطعيم الجماعي الأكثر أهمية في التاريخ.

وفي المجمل طلبت بريطانيا 40 مليون جرعة وهو ما يكفي لتطعيم 20 مليون نسمة في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 67 مليون نسمة.

ومن المتوقع توافر نحو 800 ألف جرعة خلال الأسبوع الأول.

وقالت وزارة الصحة إن الجرعات الأولية التي وصلت من بلجيكا يتم تخزينها في مواقع آمنة في جميع أنحاء البلاد حيث سيتم فحص جودتها.

ويستلزم لقاح فايزر/بيوإنتك متطلبات تخزين مرهقة حيث يجب حفظها في درجة حرارة تبلغ 70 درجة مئوية تحت الصفر وتدوم خمسة أيام فقط في المبرد العادي.

لهذا السبب، قالت وزارة الصحة إن اللقاح سيُعطى أولا في 50 مستشفى. وقالت إن تذويب اللقاح وإعداده للاستخدام يستغرق بضع ساعات .