شيفرون تتفوق على توقعات وول ستريت وتسجل أرباحًا في الربع الثالث

يس عراقي – بغداد

أعلنت شركة شيفرون يوم الجمعة الأرباح المعدلة للربع الثالث، متفوقة على توقعات وول ستريت بتكبد الشركة خسائر، فقد ساعد تعافي أسعار النفط من أدنى مستوياتها في الربيع، وتخفيضات الإنفاق، في دعم نتائج التشغيل.

نتائج الأعمال
سجلت ثاني أكبر شركة منتجة للنفط في الولايات المتحدة أرباحًا قدرها 201 مليون دولار، أو 11 سنتًا للسهم، باستثناء العناصر غير المتكررة. مقارنة بأرباح 2.9 مليار دولار أو 1.55 دولار للسهم قبل عام.
توقع محللو وول ستريت تسجيل الشركة خسارة 27 سنتًا للسهم في الربع الأول، وفقًا لما أظهرته بيانات شركة Refinitiv Eikon، حيث بلغ صافي الخسارة المتوقعة، بما في ذلك تأثير الصرف الأجنبي والرسوم، 207 ملايين دولار، مقابل ربح 2.6 مليار دولار العام الماضي.
سجلت الشركة أرباحًا تشغيلية متواضعة في إنتاج النفط والغاز والتكرير على الرغم من أحجام التداول المنخفضة، عن طريق خفض النفقات 12% والإنفاق على المشاريع الجديدة 48%، باستثناء عمليات الاستحواذ على أساس مستويات العام الماضي.
ارتفعت الأسهم بنسبة بسيطة إلى 69 دولارًا للسهم في تداول ما قبل السوق يوم الجمعة.
الوباء وسوق النفط
قال المدير المالي لشركة شيفرون بيير بريبر إنه من السابق لأوانه القول إن أسوأ تراجع في الطلب على النفط بسبب الوباء قد انتهى.
أكد بريبر: “تعتمد توقعات استهلاك الطاقة على الوقت الذي يسيطر فيه العالم – هذا البلد ودول أخرى – على الوباء واستئناف تلك الأنشطة. لا نعرف على وجه اليقين متى سيكون ذلك”.
إعادة الهيكلة
أضاف بريبر أن شيفرون تقترب من نهاية عام كامل من إعادة هيكلة عملياتها لتعكس فترة طويلة من انخفاض الأسعار، حيث سيؤدي هذا الجهد إلى تقليل القوة العاملة بنسبة تصل إلى 15% من موظفيها البالغ عددهم 45 ألف موظف.
خفضت شركة شيفرون ونظيراتها ميزانيات الإنفاق هذا العام بسبب انخفاض الطلب وتراجع أسعار النفط الخام، التي لا تزال منخفضة بنحو 40% مقارنة مع بداية العام.
كما سجلت شركة Royal Dutch Shell وBP، نتائج ربع سنوية أعلى من المتوقع بعد تخفيضات كبيرة في النفقات هذا العام.
ساعدت هذه الإجراءات على تعويض أسعار الوقود المنخفضة. التي لا تزال أقل بكثير من سعر برميل النفط البالغ 47 دولارًا قبل عام، رغم أن أسعار النفط ارتفعت في الربع الأخير 63% مما كانت عليه في الربع الثاني.
انخفض إنتاج النفط والغاز
انخفض إنتاج شيفرون من النفط والغاز في الربع الثالث بنحو 7%، مقارنة بالعام السابق، ما يعكس مبيعات الأصول، والتقليص بسبب انخفاض الأسعار واتفاقيات العقود.
انتعشت أحجام التكرير من انخفاض حاد في الربع الثاني، في حين بقيت دون مستويات العام الماضي.
قال الرئيس التنفيذي لشركة شيفرون مايكل ويرث في بيان: “يواصل الاقتصاد العالمي العمل دون مستويات ما قبل الوباء، ما يؤثر في الطلب على منتجاتنا التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالنشاط الاقتصادي”.
أكد بريبر إن شيفرون تتوقع تراجع الإنتاج في حقل حوض بيرميان الصخري، أكبر حقل نفطي أميركي، إلى نحو 550 ألف برميل من النفط والغاز يوميًا من 565 ألف برميل يوميًا هذا الربع. ومن المرجح أن يبقي الإنتاج ثابتًا هناك حتى يتعافى الاقتصاد العالمي. مؤكدًا: “العالم لا يحتاج إلى مزيد من العرض”.
تواصل الشركة إعطاء الأولوية لتوزيعات أرباح المساهمين، حتى مع انخفاض التدفقات النقدية من العمليات 57% عن العام الماضي وتحولها إلى سلبية في الربع الثالث.