صالح محمد العراقي يحرج الاحزاب السياسية بموقف صارم تجاه مرشحي رئاسة الوزراء

بغداد: يس عراق

رفض صالح محمد العراقي المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يوم امس الاثنين، ترشيحين لاسمين تداولتها وسائل الانباء ووسائل التواصل وهما محمد شياع السوداني، وابراهيم محمد بحر العلوم، لمنصب رئاسة الوزراء.

 

لا شياع ولا بحر!

واعلن تحالف سائرون منذ أمس انه باعتباره الكتلة الأكبر تنازل عن حق ترشيح رئيس الوزراء للمتظاهرين.

وذكرت صفحة صالح محمد العراقي في تغريدة على “تويتر”: ” إنتبه” لا (شياع) الا للشعب.. فقد شاع وشع نور الثوار ”  ولا (بحر) الا بحر الشعب.. ولن يُركب موجهُ”.

واكد قائلاً ” فلا تأججوا الفتنة ايها الفاسدون .. فقد اخمدها العقلاء”.

ترجيحات: العراق سيمر بازمة سياسية

هذا وقالت مصادر سياسية رفيعة لـ”يس عراق”، إن “الاحزاب السياسية حصرت خياراتها لمنصب رئاسة الوزراء بـ “محمد شياع السوداني”، و “إبراهيم بحر العلوم”.

واضافت المصادر، ان “القوى السياسية حصرت خياراتها لمنصب رئاسة الوزراء بمرشحين اثنين هما: (محمد شياع السوداني) و(ابراهيم بحر العلوم).. لكن قبل أن تقوم من مقامها تواردت معلومات تؤكد رفض السيد مقتدى الصدر لكلا المرشحين” .

وترجح المصادر ان “العراق سيعود لأزمة الجدل السياسي حول الكتلة الأكبر، وسيجد سائرون بموضوع (الخيار للمتظاهرين) ذريعة لكسر أي إجماع على أي مرشح لايتوافق مع ارادته”.