صالح يقود وساطة عراقية – مصرية لابعاد “الشبح التركي” عن سوريا

بغداد: يس عراق

اعلن التلفزيون المصري، ان الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره العراقي برهم صالح بحثا هاتفيا الوضع في سوريا بعد الهجوم التركي.

وأضاف التلفزيون أن الزعيمين اتفقا على مواصلة العمل المشترك والمشاورات لمواجهة التدخل التركي في سوريا والحفاظ على سلامة ووحدة سوريا.

وكان رئيس الجمهورية برهم صالح قد قال في تغريدة له بموقع تويتر ان “التوغل التركي العسكري في سوريا تصعيد خطير؛ سيؤدي إلى فاجعة إنسانية ويُعزز قدرة الإرهابيين لإعادة تنظيم فلولهم، ويشكل خطراً على الأمن الإقليمي والدولي”.

وأوضح صالح انه “يجب أن يتوحد المجتمع الدولي لتدارك الكارثة، ودعم حل سياسي لمعاناة السوريين، والكورد منهم، للتمتع بحقوقهم في السلام والأمن والكرامة”.

هذا وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إطلاق الجيش التركي والجيش السوري الحر العملية العسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية وتنظيم “داعش” (المحظور في روسيا) شمال شرقي سوريا، مؤكدا أن هدف العملية القضاء على الممر الإرهابي شمال شرقي سوريا.

وقال أردوغان في تغريدات على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”، “أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري عملية نبع السلام ضد وحدات حماية الشعب وتنظيم داعش (المحظور في روسيا) شمال سوريا”.

وشن الطيران التركي ضربات جوية على مدينة رأس العين في ريف محافظة الحسكة الشمال الغربي، بحسب ما أفاد به الإعلام الرسمي السوري.