صحة نينوى تلجأ إلى القضاء ضد نائبة غادرت الحجر الصحي بـ”القوة” بعد ظهور إصابتها بفيروس كورونا

يس عراق: بغداد

أصدر مدير دائرة صحة نينوى، فلاح الطائي، اليوم الثلاثاء، بياناً بشأن مغادرة النائبة محاسن حمدون من الحجر الصحي، فيما هدد باللجوء إلى القضاء على اثر تصرفها.

وقال الطائي في بيان تلقته “يس عراق”، “نرفض تصرف النائبة محاسن حمدون وخروجها من الحجر الصحي المخصص لها وسنقوم باللجوء الى القضاء”، مضيفا: “نتعامل مع المواطنين والمسؤولين على حد سواء في تقديم الخدمات الطبية ونطلب من الجميع عدم الضغط على منتسبينا”.

وبشأن أنباء عدم دقة فحوصات كورونا أكد الطائي: “أنفي الاشاعات المتداولة بعدد من مواقع التواصل الاجتماعي والتي تتحدث عن عدم دقة فحوصات فيروس ‎كورونا بنينوى وأؤكد انها من أدق الفحوصات التي تجري في ‎العراق”.

‏وأضاف، مدير الصحة أنه “لا يمكن اعتماد فحوصات من مختبرات اخرى باستثناء مختبرات صحة المحافظة”، مشيراً إلى أن “هناك زيادة في عدد الاصابات بفيروس ‎كورونا بسبب دخول اعداد كبيرة من الوافدين الى المحافظة”.

‏وتابع الطائي: “يتم رصد الاصابات الوافدة بجهود من كوادر الصحة قبل دخولها الى المحافظة”، لافتاً إلى “تسجيل دخول 80 عائلة وافدة من خارج ‎العراق وتم حجرهم بمواقع صحية تابعة لصحة نينوى ومنعهم من التواصل مع ذويهم مع اجراء الفحوصات عليهم”.

‏وطالب مدير صحة نينوى الحكومة المركزية والمحلية بـ”توفير اماكن مخصصة لحجر الوافدين وتأمين الأغذية لهم وهذا خارج عن الامكانية الذاتية لمديرية الصحة”.

وقال مصدر في حديث صحفي، إنه “بعد ورود فحص أربيل الذي أكد سلامة النائب محاسن حمدون قام حماية النائب بإخراجها بالقوة من حجر الموصل، بعد كسر الباب في مشفى الحجر”.

وأضاف، أن “الحماية أخرجوا حمدون، على الرغم من رفض الكوادر الصحية الذين يؤكدون إصابتها بحسب الأجهزة المستخدمة في محافظة نينوى”.

وأظهرت صورة، النائبة محاسن السعدون برفقة حمايتها بعد إخراجها من مستشفى الحجر في مدينة الموصل، وهي مرتدية الكمامات برفقة الحمايات.