صحيفة أميركية تحلل السبب الذي جعل الولايات المتحدة تتجاهل أهم 70 يومًا من مكافحة الوباء

يس عراق: متابعة

نشرت “واشنطن بوست” مقالة تحقيق في الـ4 من إبريل الجاري، لمراجعة فشل الولايات المتحدة في الأيام السبعين الأولى من مواجهة وباء فيروس كورونا الجديد والأسباب العميقة، حيث أجرى المقال 47 مقابلة مع مسؤولي الحكومة الأمريكية وخبراء الصحة العامة ومسؤولي المخابرات وغيرهم.

وأشار المقال إلى أنه على الرغم من جميع الإجراءات غير العادية المتخذة، إلى أن الولايات المتحدة كانت دائما تعتبر الأكثر استعدادا لهذا الوباء، إلا أنها هُزمت بشكل كارثي من قبل فيروس كورونا الجديد، مع وقوع إصابات أكثر من أي دولة أخرى.

وذكر المقال أنه لم يكن حتى 70 يوما مضت أن ترامب أدرك أخيرا أن هذا الفيروس هو قوة مميتة ومرعبة يمكن أن تقتل عشرات الآلاف من المواطنين في أي وقت.

وحلل المقال أن أخطر فشل هو فشل التطوير المبكر للاختبارات التشخيصية. وكان بإمكان إنتاج هذه الاختبارات وتوزيعها بكميات كبيرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، مما يسمح للوكالات ذات الصلة بالكشف عن تفشي الوباء في وقت مبكر واتخاذ تدابير الحجر الصحي للسيطرة عليه.

يعتقد المقال أن الاقتتال الداخلي والنزاعات الإقليمية والتغييرات المفاجئة في القيادة أعاقت مهمة مجموعة عمل البيت الأبيض بشأن تفشي الوباء. يفرز المقال الجدول الزمني لتطور الوضع الوبائي واستجابة الحكومة، ويسرد سلسلة من الصراعات الحكومية الداخلية، والمعلومات المتضاربة، وعدم الاهتمام بالوضع الوبائي.

قال المقال إنه أثناء تفشي الوباء، حينما حاول مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أنثوني أس فاوسي، ووزير الصحة أليكس أزار، ووغيرهما من الآخرين، في التعبير عن موقفهم، طالب ترامب المساعدة من الأشخاص الذين ليس لديهم مؤهلات أو خبرة أو رؤى واضحة في علم الأوبئة، مثل مستشاره وزوج ابنته جاريد كوشنير.

قال المقال إنه منذ عدة أسابيع بعد تفشي الوباء، لم يذكر ترامب الأزمة، ورفض أيضا تحذيرات مسؤولي المخابرات وكبار مسؤولي الصحة العامة في حكومته. لم يبدو أبدا أنه بدى قلقا شديدا بشأن الإصابات المحتملة على نطاق واسع وسط الأمريكيين.

يعتقد المقال أن الحقائق تثبت مرة أخرى أن المماطلة مكلفة. تعني هذه الخلافات أنه قبل أن تتنافس إدارة ترامب مع العديد من البلدان اليائسة الأخرى، أضاعت الولايات المتحدة فترة نافذة ضيقة لتخزين أجهزة التهوية والأقنعة ومعدات الحماية الأخرى.

وفي نهاية مارس الماضي، اشترت الحكومة الأمريكية 10 آلاف جهاز تهوية، وهو أبعد ما طلبه مسؤولو الصحة العامة والمحافظون. ولن تصل هذه الأجهزة إلى الولايات المتحدة حتى الصيف أو الخريف، ووفقا لنماذج التنبؤ الوبائي، فإن الوباء سيهدأ في ذلك الوقت.