صحيفة أميركية تنشر تقريرًا شاملًا بعنوان: “العراق في ورطة”!.. وتتحدث عن 4 أصعدة

يس عراق: متابعة
استعرضت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، عدة مؤشرات تخص الوضع العراقي اقتصاديا وصحيا وامنيا وسياسيا، فيما أكدت أن “العراق في ورطة”.

وقالت الصحيفة في تقرير رصدته “يس عراق”، إن “العراق يعاني على كل الأصعدة كافة تقريبا، بعد تراجع عائدات النفط، مصدر الدخل الرئيسي للحكومة، والفشل في تشكيل حكومة منذ استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في تشرين الثاني الماضي، وتفشي فيروس كورونا وفشل الحكومة في الحصول على مساعدات مادية لمكافحة الفيروس”.
وأضاف التقرير أن “فرض حظر التجول لمحاولة مكافحة تفشي الفيروس، أدى إلى إغلاق المحلات التجارية، وفقدان أغلب الموظفين غير الحكوميين لوظائفهم”.

وعلى الجانب الأمني، ذكرت الصحيفة ان “الجماعات المسلحة المدعومة من إيران مازالت تشن هجمات منتظمة على القوات الأميركية، آخرها يوم الخميس الماضي عندما سقط صاروخان بالقرب من السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، مما يهدد بجر العراق بصورة أكبر إلى صراع أميركي إيراني”.

أيام سيئة “غير مسبوقة”
أورد التقرير تصريحات لرياض الشيحان، (56 سنة) عسكري متقاعد، أكد من خلالها أن “هذه أسوأ أيام عشناها في العراق، لقد عشت الحرب العراقية الإيرانية، الانتفاضة، صدام حسين، لكن هذه الأيام أسوأ”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “السلطات العراقية أعلنت تسجيل 547 حالة اصابة مؤكدة بالفيروس التاجي حتى يوم امس الأحد، ولكنها تقوم باختبارات محدودة للغاية” مؤكدة أن “الرقم الحقيقي أكبر بعدة مرات”.

بدوره، أكد الاقتصادي باسم أنطوان، مستشار رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، إن “ما يجعل الوضع قاتما في العراق هو أن مزيج الأزمات التي يعاني منها قد قضى على الاقتصاد بأكمله تقريبا”.

واضاف ان “الوضع الاقتصادي الحالي أسوأ مما رأيناه من قبل لأنه تم تعليق جميع القطاعات الإنتاجية، إننا نشهد شللًا شبه كامل في الحياة الاقتصادية، لا توجد صناعة ولا سياحة ولا وسائل نقل وتتأثر الزراعة إلى حد ما”.

وأشار أنطوان إلى ان “احتياطيات العراق تبلغ 62 مليار دولار وهو ما يعتبره صندوق النقد الدولي غير كاف”.

انهيار أسعار النفط

وخلال الأسابيع الماضية زادت معاناة الاقتصاد العراقي بعد انخفاض أسعار النفط إلى أقل من النصف بسبب حرب الأسعار بين السعودية وروسيا، فقد أصبح سعر البرميل نحو 30 دولاً، بدلاً من 60 دولاراً في نهاية كانون الاول الماضي.

وأكد فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية ومقرها باريس، إن “انخفاض الأسعار وجه ضربة قوية للاقتصادات المعتمدة على النفط، لكن الضربة الأقوى ستكون للعراق بسبب الأزمات التي يعانيها”.

واضاف ان “العراق أكثر الدول تأثراً، لأنه ليس لديه احتياطيات مالية ولأن 90 في المائة من عائداته تأتي من النفط، وكل هذه الضغوط الاقتصادية تأتي في بيئة سياسية متوترة للغاية بالفعل”.

بينما أكد سيد جاياشي، عضو مجلس الأمن القومي، وهو أيضا عضو في لجنة مكافحة فيروسات التاجية التابعة لرئيس الوزراء، أن “الحكومة أنشأت صندوقا للتبرعات لمساعدتها خلال هذه الفترة، وأنها جمعت أقل من 50 مليون دولار”، مشيراً إلى أن “الحكومة تعاني حاليًا عجزًا شهريًا يزيد عن 2 مليار دولار فقط للنفقات الجارية”.

القطاع الخاص

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن “القطاع الخاص في العراق محدود، وقد تعرض لضربة قوية بسبب فرض حظر التجول على مدار 24 ساعة بعد تفشي فيروس كورونا، ومد الحظر حتى 11 نيسان القادم”.

وأضافت أن “عمال البناء والباعة المتجولين وسائقي سيارات الأجرة اضطروا إلى البقاء في منازلهم، بسبب الحظر، مما أدى إلى تفاقم معانتهم، لأن معظمهم يعيشون على ما يكسبونه يومياً، وليس لديهم مدخرات وأنهم قد يصبحون قريبًا على حافة الجوع”.

وقال عراقيون للصحيفة إنه “من الصعب القول إلى متى يمكن تحمل مثل هذا الألم الاقتصادي الهائل، لكنه صعب بشكل خاص في غياب القيادة السياسية”.

وكان العراق يواجه بالفعل أسوأ أزمة سياسية منذ سنوات قبل أن يتفشى الفيروس وتهبط أسعار النفط، فقد وخرج مئات الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع منذ تشرين الاول الماضي مطالبين بحكومة جديدة وعزل الطبقة السياسية الحاكمة وإنهاء النفوذ الإيراني.

وقال حسن علي، 20 سنة، شاب عراقي كان يقوم بزيارة احد المراقد الدينية على الرغم من حثه على البقاء في المنزل، إنه “يرفض تحذير الحكومة لأن العراق ليس لديه حكومة”.

وأضاف ” الحكومة ضعيفة للغاية، إنها متعبة للغاية، ليس لديهم حل للأزمات، ولا حل للشباب الذين ليس لديهم وظائف، لا يمكن لأحد الاعتماد على الحكومة”.