صراع على نار منصب ” محافظ نينوى ” : مدينة مدمرة ومرشحون يعبرون من بغداد

 

يس عراق :

أعلن رئيس مجلس محافظة نينوى، سيدو جتو، عن تحديد يوم الإثنين، موعداً لانتخاب محافظ جديد لنينوى. 
وورد في كتاب صادر عن رئيس مجلس محافظة نينوى سيدو جتو موجه لأعضاء المجلس :”استناداً لأحكام البند سابعاً من المادة 7 من قانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم رقم 21 لسنة 2008 المعدل، وبالنظر لانتهاء المدد القانونية الواردة في الفقرة 4 من البند ثامناً من المادة 7 من قانون المذكور آنفاً، ولخلو منصب المحافظ ونائبيه منذ إقالتهم من قبل مجلس النواب العراقي عليه تم تحديد الساعة الثانية بعد الظهر من يوم الإثنين الموافق 13/5/2019 موعداً لانتخاب محافظ نينوى ونائبيه”.

 

50 مرشحا على مدين مدمرة :

وأكد مجلس محافظة نينوى، أمس السبت، وجود خمسين مرشحاً لمنصب المحافظ، مبيناً أن ابرز المتنافسين هم مزاحم الخياط وحسام الدين العبار ومنصور المرعيد.
يشار إلى أن مجلس النواب كان قد صوت في24-3-2019 على إقالة المحافظ نوفل العاكوب على خلفية حادثة غرق العبارة في منطقة الغابات، وسط دعوات لإقالة مجلس المحافظة.

منصور المرعيد : انا الاقرب وفلاح زيدان بؤرة من الفساد

ويواجه النائب منصور المرعيد اتهامات بانه مدفوع من ترشيح الجمهورية الاسلامية الايرانية لهذا المنصب , لكنه اكد -منصور المرعيد- في وقت سابق من الشهر الجاري وهو نائب عن حركة “عطاء”  الاثنين، أنه الأقرب لتوليخلفا للمحافظ السابق نوفل العاكوب، مشيرا إلى وجود أطراف عديدة لديها رغبة كبيرة بشغلي للمنصب.
وقال المرعيد، إن “الحوارات مستمرة لتوليناالذي يعد الأقرب لكتلة عطاء (التي يترأسها مستشار الأمن الوطني فالح الفياض)”.

وقال النائب منصور المرعيد، أن القيادي بتحالف المحور النائب فلاح حسن زيدان “بؤرة الفساد”.
وقال المرعيد في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي، إننا شخصيا عملنا قبل أكثر من عام ونصف على إقالة المحافظ وحل مجلس محافظة نينوى لكن زيدان وغيره هم من وقفوا بالضد من ذلك مبينا أن زيدان هو بؤرة الفساد ويتكلم حاليا عن فساد مجلس نينوى.

حسام العبار : العضو الوحيد من اهالي “مركز المدينة” – الموصل

الى ذلك ذكرت مصادر سياسية مطلعة ل يس عراق  ، ان”  3 أطراف ابرمت صفقة من شأنها فتح الباب امام تولي عضو مجلس نينوى حسام العبار منصب المحافظ”.

وتؤكد المصادر ، إن “الصفقة جرى ترتيبها من قبل النائب عن نينوى محمد اقبال مبيناً ان “الحزب الديمقراطي سيؤيد هذا الترشيح على ان يتم منحه منصب النائب الاول للمحافظ”.

واضاف انه “جرى اختيار العبار كونه العضو الوحيد من اهالي مركز مدينة الموصل ويعتبر مقبولا لدى معظم الاطراف”، مبيناً ان “مجلس نينوى بانتظار جلسة النظر بالطعن المقدم من قبل المحافظ المقال نوفل العاكوب لدى المحكمة الاتحادية وبعد صدور قرار المحكمة برفضه سيجتمع المجلس ويتم تنصيب العبار محافظا لنينوى”.

 

في المقابل نفت المرشحة لمنصب محافظ نينوى، النائب السابق جميلة العبيدي، ان يكون  رئيس البرلمان محمد الحلبوسي قد هدد بحل مجلس المحافظة، في حال عدم منح مرشحه (حسام العبار) منصب المحافظ.  وبينت ان “هذه شائعات، تطلقها الجهات، التي تقف خلف حسام العبار، من أجل نيل مرشحها المنصب، لغرض الاستفادة منه سياسيا والسيطرة والاستحواذ على المنصب”. 

الاستقرار القلق يهدد السلامة الوطنية :

مراسل ” يس عراق ” استطلع اراء موصليين قالوا : أنّ “استمرار الأوضاع الخطيرة والمتردية على الصعيد المجتمعي والاقتصادي والسياسي في محافظة نينوى ينذر بعواقب وخيمة، وخاصة مع إصرار الدخلاء على خلط أوراق المحافظة لغايات مشبوهة ومصالح إقليمية وسياسية ومالية” .

وحذّر نائب عن المدينة من “استمرار الحكومة باللامبالاة وعدم اتخاذها إجراءات واضحة لنزع فتيل الاحتقان الذي تعيشه نينوى، ومنع الدخلاء من اللعب بمصير أهلها”، مشدّداً على أنّ “كل ذلك سيدفع  على الأقل 17 نائباً من المحافظة إلى اتخاذ خطوات عملية تبدأ من قبة البرلمان، وقد تستمر حتى الشارع الموصلي”.