صناديق الأسهم العالمية تجذب سيولة بقيمة 46.2 مليار دولار

كشف بنك أوف أميركا، الجمعة، تلقي صناديق الأسهم العالمية تدفقات تصل إلي 46.2 مليار دولار الأسبوع الماضي، في ظل تزايد ضخ السيولة في أسهم التكنولوجيا والشركات العالمية.

تدفقات الأسبوع
أوضح بنك أوف أميركا، أن صناديق السندات جذبت 7.1 مليار دولار للأسبوع السادس عشر على التوالي.
جذبت أدوات الدين ذات الدخل الثابت، 5.4 مليار دولار على حساب الأدوات مرتفعة العائد التي خسرت 1.7 مليار دولار في أكبر تراجع في ثلاثة أشهر.
حققت أوراق الخزانة المالية المحمية من التضخم 1.3 مليار دولار، الأسبوع الماضي.
حصدت الأسهم الأميركية 20.4 مليار دولار بينما تلقت الأسواق الناشئة تدفقات قياسية بقيمة 11.6 مليار دولار في الدين والأسهم.
تلقت صناديق الأسهم العالمية، سيولة قياسية بلغت 58.1 مليار دولار على مدى الأسبوع المنتهي في 12 فبراير/شباط الجاري.
توجهات الاستثمار
ضخ مستثمرون وول ستريت، ما يصل إلي 4.2 مليار دولار في أسهم شركات التكنولوجيا الكبيرة، في بداية شهر فبراير/شباط الجاري.
استفاد مستثمرو وول ستريت من التراجع الطفيف في وول ستريت بينما كان المتعاملون الأفراد منشغلين بشراء أسهم مثل جيم ستوب، وفقًا لبيانات بنك أوف أميركا.
جذب الذهب 1.5 مليار دولار، في الأسبوع الثاني من شهر يناير/كانون الأول الماضي، ما يمثل أكبر دخول للتدفقات منذ أغسطس/ آب الماضي.
اعتبر كبير استراتيجيي الاستثمار لدى بنك أوف أمريكا، مايكل هارتنت، أن كبار العملاء اشتروا على نحو واضح أسهمًا في فيسبوك وأمازون وآبل ونتفليكس ومايكروسوفت وألفابت المالكة لغوغل والتي سجلت أداء أقل من السوق.
ضخ المستثمرون 1.8 مليار دولار في أوراق الخزانة المحمية من التضخم، في ظل ارتفاع توقعات التضخم.
باتت سندات الخزانة الأميركية المحمية من التضخم لأجل عشر سنوات الآن مسعرة عند متوسط تضخم سنوي 2.09% للسنوات العشر القادمة.
أقبل المستثمرون على أسواق النقد وصناديق الذهب خلال الأسبوع الأول من عام 2021، حيث أظهرت إحصاءات تدفقات أسبوعية من بنك أوف أميركا أن صناديق النقد شهدت تدفق 29.1 مليار دولار.