صورة تُغيّر حياة لاجئ سوري من الفقر إلى رجل أعمال شهير.. تابع القصة

يس عراق: بغداد

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، قصة اللاجئ السوري، عبد الحليم العطار، والذي تحوّل بين ليلة وضحاها من بائع أقلام في طرقات بيروت، إلى رجل أعمال ومالك مشاريع بعد حملة إنسانية أطلقها ناشط أيسلندي لمساعدته.

قصة عبد الحليم

لم يكن “عبد الحليم العطار” السوري الجنسية يتخيل أن الصورة التي التقطت له وهو على هذا الحال ستغير حياته بشكل لم يتخيله، وذلك بعد أن لقيت انتشاراً كبيراً في مواقع التواصل الاجتماعي تبعتها حملة تبرعات عبر الإنترنت بدأها الأيسلندي “جيسور ارسون” لصالح عبد الحليم تحت شعار، “دعونا نبحث عنه ونشتري جميع الأقلام التي يحاول بيعها”.

ولم يكن العطار يعلم ما حدث ولا كمّ الاهتمام الذي لاقته صورته ، لكنه فوجئ بشخص في الشارع يناديه ويقول له إن العالم صار منشغل بقصتك.

وفاقت الحملة كل التوقعات .. إذ جمعت أكثر من 191 ألف دولار في غضون أربعة أيام فقط، وشارك فيها أشخاص من 89 دولة، وعندما علم العطار بالأمر قال إنه لا يصدق ما حدث ويشعر وكأنه في حلم !ومن هنا تغيرت حياته كليا، ليبدأ في عمل 3 مشاريع من بينها مخبز ومحل للكباب ومطعم صغير في بيروت كما قام بتوظيف 16 سوري من اللاجئين أيضاً.