صور لمرضى يفترشون الأرض تثير حفيظة الموصليين.. وناشطون يرفضون احتفالات التحرير: نريد مستشفى!

يس عراق: بغداد

تعاني محافظة نينوى من انهيار في البنى التحتية وتردي خدمات الصحة والماء والكهرباء، وتضرر الأبنية والشوارع والمنازل جراء معارك التحرير التي انطلقت قبل ثلاثة أعوام.

ومنذ تحريرها في تموز 2017 لم تشهد مدينة الموصل إعماراً ملموساً الأمر الذي يثير امتعاض مواطني وناشطي المدينة.

ومع تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد في العراق باتت الحالة التي يعيشها أهالي الموصل أكثر صعوبة.

مؤخراً، أطلق ناشطو موقع تويتر وسماً بعنوان #مستشفيات_الموصل لإيصال صوت المدينة وبقية مناطق المحافظة بهدف إعادة إعمار المستشفيات التي دمرت أثناء عمليات التحرير.

https://twitter.com/Bilal_Mosuli/status/1291118314773774337?s=20

 

قال مغردون إن ثاني أكبر مدينة في العراق لا تملك مستشفيات وتعتمد على مواقع بديلة لا تصلح لتقديم الخدمات الطبية.

 

https://twitter.com/Bilal_Mosuli/status/1291126448493940736?s=20

 

انتقد مغردون عدم البدء بعملية إعمار أية مستشفى رغم مرور 3 سنين على التحرير.

 

 

قالوا إن الاحتفال بالتحرير لا يعنيهم بشيء بل يريدون بناء المستشفيات وتوفير الماء والكهرباء.

https://twitter.com/AnoHarthea/status/1291133053386010625?s=20

 

كانت صور مرضى وهم يفترشون الأرض في المستشفيات قد أثارت حفيظة المواطنين وناشطي تويتر.

 

https://twitter.com/AnoHarthea/status/1291133053386010625?s=20

قال آخرون إن مستشفيات الموصل توقفت عن استقبال مشتبه بإصابتهم بكورونا وصحة نينوى تحجر العوائل مع بعضها في الجوامع، تبرع مواطنون ببناء موقع لحجر المصابين ورفضت الصحة افتتاحه.

 

كتب أحد المدونين يقول إن مكيف هواء “سبلت” سقط على رأس طفل كاد أن يودي بحياته في إحدى مستشفيات الموصل.

 

https://twitter.com/safov0/status/1291139127677788161?s=20