صولة وزارة الاتصالات تحصد أولى نتائجها: كسب 7 مليار دينار كانت “تائهة في الصحراء”

يس عراق: بغداد

أكدت لجنة الخدمات النيابية اليوم الاثنين، أنَّ العمليات التي تقوم بها وزارة الاتصالات ضد مهربي سعات الانترنت؛ وفرت ما بين 5 الى 7 مليارات دينار شهرياً، وهو مردود جيد للوزارة، بينما رحبت باستيراد الكهرباء من الخليج.

وقال عضو لجنة الخدمات النيابية علاء سكر الدلفي في تصريحات صحفية، إن “وزارة الاتصالات تسير بخطوات سلسة وصحيحة ومدروسة لإنهاء ملف سرقة سعات الانترنت”، مبيناً أنَّه الى نهاية العام “ستحل هذه المشكلة، وسيجد المواطن فرقاً في خدمات الانترنت”.

وأضاف أنّ “وزير الاتصالات الحالي وزير نشط لديه رؤية جيدة، واستطاع توفير من 5 الى 7 مليارات دينار شهريا الى الوزارة بعد حملات مكافحة التهريب التي قامت بها الوزارة، وهذا مردود كبير تم توفيره من سعات الانترنت المهربة، وبالتالي فإن هذه الأموال تصب لصالح الوزارة”.

وأشار الدلفي الى أن “الوزارة بمساندة الجهات المختصة؛ تقوم بعمليات في ديالى بشأن هذا الموضوع، والأسبوع المقبل ستكون هناك عملية في كركوك”، منوهاً بأن “هناك تحسناً ملحوظاً، ولكن الى نهاية العام ستكون هناك رؤية أخرى لهذا الملف”.

وبشأن أزمة الكهرباء المتكررة في كل عام أوضح الدلفي أن “ملف الكهرباء ملف شائك، خاصة مع وجود الفاسدين في وزارة الكهرباء وهم أصحاب القرار ومتحكمون فيها، لذلك فإنها لن تحل”، داعياً حكومة الكاظمي لأن “تعي حجم الخطورة، وأن تضرب بيد من حديد على كل الفاسدين في وزارة الكهرباء وجميع الوزارات”.

وتابع أنّ “اللجنة التي طالب رئيس البرلمان بتشكيلها لأجل التحقيق بملف الكهرباء تقوم بعملها، وهناك اجتماعات متواصلة من أجل الخروج برؤية واضحة عن الخلل في هذا الملف، وننتظر اللجنة للخروج بنتائجها”، مبيناً أنّ “هناك دولاً اقليمية مستفيدة من أزمة الكهرباء، وأكثر من مسؤول صرح بهذا الشيء، لأن لموضوع استيراد الغاز والكهرباء حسابات”.

وأضاف أن “العراق منفتح على جميع دول الإقليم، على أن تراعي مصلحة العراق أولاً، ولا توجد لدينا اشكالات بل بالعكس لدينا الكثير من التبادلات الاقتصادية وكلها مرحب بها بشرط أن تكون بعيدة عن المحسوبية، لذلك فإننا نرحب باستيراد الكهرباء من الخليج، ولكن يجب أن تكون خطوات جادة ومدروسة”.