ضبابية تكتنف “حادثة النجمي”.. تشكيك بنقل الاميركان معداتهم “بريًا” بيد عراقيين: ماذا استهدف المسلحون على الطريق السريع إذن؟

يس عراق: بغداد

مازالت حادثة استهداف 3 شاحنات عراقية تحمل معدات أميركية جنوب العراق، يكتنفها مشهد ضبابي، حيث طرحت تساؤلات منذ الإعلان عن العملية في وقت متأخر من مساء أمس السبت، حول حقيقة اعتماد القوات الأميركية على سائقين عراقيين وشركات لنقل معداتهم فضلًا عن سلوك طرق برية لا باستخدام الطائرات، خصوصا وان المحافظات الجنوبية تعد مناطق خطر وخارج نفوذ القوات الاميركية ولاتوجد قاعدة عسكرية قريبة منها كما في المحافظات الشمالية والغربية.

 

وروجت وسائل اعلام مقربة من الفصائل المسلحة، خبر استهداف 3 شاحنات تحمل معدات واليات عسكرية، وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة ترصد احتراق الشاحنات الثلاثة في منطقة النجمي الواقعة على الطريق الدولي السريع بين محافظتي الديوانية والسماوة.

وبينما لم تعلن الجهات الرسمية أو الحكومات المحلية للمحافظتين أي تعليق على الحادثة، أكدت مصادر امنية قيام شرطة محافظة الديوانية باجراء تحقيقات اولية في الحادثة واخذ اقوال اصحاب الشاحنات المستهدفة وهم عراقيين.

 

وتقول المصادر أن “مسلحين يستقلون عجلات “بيك آب” أوقفوا رتلاً يقوده سائقون عراقيون، وأجبروهم على الترجل قبل أن يضرموا النار في الرتل”، وبحسب الاقوال المتداولة من قبل مصادر اعلام مقربة من الفصائل فإن الشاحنات تحمل معدات لوجستية اميركية كانت قادمة من الكويت ومتجهة إلى معسكر التاجي.

 

البنتاغون ينفي علمه

إلا أن تساؤلات وشكوك تثار حول حقيقية اعتماد القوات الاميركية على شركات نقل او سائقين عراقيين لنقل معداتها العسكرية من دولة لأخرى ولم تسجل حادثة مشابهة في وقت سابق، بدلا من الاعتماد على النقل الجوي والطائرات الضخمة للاليات العسكرية فضلًا عن عدم توفير ارتال حماية لمعداتها خصوصا في الجنوب.

 

وتعزز الشك حول الرواية، عندما نفت وزارة الدفاع الاميركية علمها بأي حادثة استهداف طالت مصالح اميركية في العراق وخصوصا في الديوانية.

وقال مكتب المتحدث باسم وزارة الدفاع “البنتاغون” في تصريح لوسائل إعلام أمريكية، إن “الوزارة ليست على علم بأي هجوم استهدف مصالح أميركية في العراق، وتحديدا في منطقة الديوانية ومحيطها، كما ورد في بعض التقارير الإعلامية”.

 

فيما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي شكوكها حول دقة المعلومات التي تم الترويج لها باستهداف اليات اميركية، ذهبت بعض الاراء الى الاعتقاد بأن ماتم استهدافه هو اليات ربما تابعة للجيش العراقي.

 

واظهرت الصور ومقاطع الفيديو المتداولة عجلة من نوع همر ضمن الناقلات المحروقة، فضلا عن ظهور عجلة ناقلة جنود او بضائع وهي تحترق على متن الناقلة.

 

 

شاهد ايضا:

مسلحون يضرمون النار بشاحنات تحمل معدات اميركية جنوب العراق (صور)