ضرائب على اصحاب الاجور المتوسطة والعالية..محمد شياع السوداني: هذه نصائحي بعد انهيار النفط

متابعة يس عراق:
دعا النائب محمد شياع السوداني، اليوم الجمعة، الى ضرورة تشكيل حكومة جديدة مع رفدها بفريق متخصص من الاقتصاديين والماليين والقانونيين، مشيراً الى ضرورة اتخاذ اجراءات إصلاحية لا تمس بمصالحة الطبقة الفقيرة.
وقال السوداني على صفحته في فيسبوك، إن “على الكتل السياسية الإسراع باختيار رئيس للوزراء؛ ومن ثم تشكيل الحكومة لكي تباشر مهامها في أقرب وقتٍ، إضافة الى التشكيل الفوري لفريق من الاقتصاديين والماليين والقانونيين من القطاعين الحكومي والخاص وطلب استشارة دولية للوقوف على حزمة من الإجراءات والإصلاحات”.

وأضاف السوداني، أن “من المهم أن تكون تلك الإجراءات بعيدة عن المساس بالطبقة الفقيرة، وأن توجه الى أصحاب الدخول المتوسطة والمرتفعة وبدرجات توازي مستوى الدخل، سواء كانت إجراءات ضريبية تتعلق بباقي مفاصل الدولة من قوانين أو اجراءات أخرى”.

وأوضح السوداني، أن “أهم الإجراءات التي يجب أن تتخذ؛ مكافحة الفساد بأنواعه وأشكاله، والحد من هدر المال العام الذي يستنزف الدولة في هذه الظروف الاقتصادية، وتنمية الإيرادات غير النفطية مثل الضرائب والجمارك، مع وجود رقابة قوية على المنافذ لضمان استيفاء الرسوم وفق القانون”، مشيراً الى أن على الحكومة “اتخاذ اجراءات للتوصل الى حل كامل للمشكلات مع إقليم كردستان وأهمها النفط المصدر والجمارك في منافذ الإقليم مع الخارج، وإعادة النظر في الموازنة التشغيلية عبر إيقاف بعض أبواب الصرف والاقتصار على الضروري منها”.

وتابع النائب عن كتلة دولة القانون، “من المهم تفعيل مبادرة البنك المركزي الخاصة بقروض المصارف (الصناعي والزراعي والعقاري) والإسكان، وتوجيه المبادرة للمشاريع المتوسطة والصغيرة والكبيرة، باعتبار أن ذلك سيدعم قطاعات الصناعة والزراعة والسكن ويخلق فرص عمل، وكذلك يجب منع أو تحديد استيراد السلع غير الضرورية لفسح المجال للمنتج المحلي لتغطية حاجة السوق المحلية وما يمثله ذلك من توليد لفرص العمل والحفاظ على العملة الأجنبية داخل البلد”.
ولفت النائب السوداني إلى “أهمية تدقيق أعداد الموظفين وفرز الفضائيين منهم وأصحاب الرواتب المزدوجة، وإيقاف بعض المخصصات وإعادة النظر فيها، وإعادة النظر بمزاد العملة وتعديل سعر صرف الدولار بما لا يثقل كاهل الطبقة الفقيرة”.