ضيف دخيل وثقيل من إيران يهاجم الطيور النادرة والصيادين في العراق.. ويقطع “نشوة أرباح” تصل لـ50 مليون دينار

يس عراق: متابعة

اكد مسؤول حكومي في ديالى، يوم السبت، انتهاء موسم صيد الطيور النادرة في ناحية قزانية الحدودية مع ايران 115 كم شرق بعقوبة بسبب قدوم موجات السيول من الاراضي الايرانية.

 

وقال مدير ناحية قزانية مازن اكرم الخزاعي في تصريحات صحفية، إن “موسم صيد الطيور النادرة في مناطق الناحية انتهى بسبب موجات السيول القادمة من إيران ومغادرة لتفادي محاصرتهم جراء السيول المتدفقة الى جانب هجرة الطيور النادرة الى مناطق اخرى مع تزايد الأمطار وانخفاض درجات الحرارة والبحث عن بيئات أخرى ملائمة”.

 

وبين الخزاعي ان “الكثير من الصيادين المحترفين في ديالى ومحافظات اخرى يتوافدون سنويا الى بادية قزانية خلال موسم صيد الطيور النادرة والذي يبدأ من شهر أيلول وينتهي في شهر كانون الأول، باعتبارها تجارة رابحة وذات منافع اقتصادية كبيرة”.

 

واعتبر الخزاعي موسم الصيد الحالي في قزانية حقق نجاح ومردود مالي وفير للكثير من صيادي الطيور النادرة التي تتراوح أسعارها من 5- 50 مليون دينار، لافتا إلى أن بادية قزانية تعد منطقة جغرافية ثرية للغاية في تنوعها ويمكن استثمارها لتتحول الى أكبر واحة سياحية ونقطة جذب عالمية لهواة صيد الصقور البرية.

 

وتعد عمليات صيد الطيور النادرة في ديالى ومحافظات اخرى مغامرات حظ مقابل صعوبات كبيرة أبرزها التضاريس والتحمل وتفاوت خبرات الصيادين.

 

المصدر: شفق