طائرة تركية تقصف مخيمًا في العراق.. وجدل بشأن بيان ليبي حول “حراك استخباري” في اربيل!

يس عراق: بغداد

انتشر بيان زُعم انه صادر من القوات المسلحة الليبية، عن تحركات عسكرية واستخبارية في اربيل تساعد جماعات مسلحة للقتال الى الجانب التركي في ليبيا، اشلعت الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي، بالتزامن مع حديث خلية الاعلام الامني عن رصد خرق تركي للاجواء العراقية، قبل ان ينفي الناطق الرسمي للقوات الليبية صحة البيان.

وبحسب الوثيقة المنشورة التي اطلعت عليها “يس عراق”، تضمنت توجيه القيادة العامة للقوت المسلحة الليبية دعوة الى الحكومة العراقية بالتدخل لايقاف نشاطات احزاب كردية متورطة مع الاستخبارات التركية للتدخل في الشأن الليبي من خلال تدريب مجاميع كردية في محافظة اربيل للقتال مع الجيش التركي في ليبيا.

الا ان الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، كذب البيان المذكور، مبينا انه لم يصدر هكذا بيان من القيادة.

 

من جانبها، كشفت خلية الاعلام الامني عن وجود خرق للاجواء العراقية من خلال طائرة مسيرة تركية فيما قامت الطائرة بقصف مخيم للاجئين الاكراد الاتراك راح ضحيته امرأتين.

وقالت الخلية إن “قيادة الدفاع الجوي رصدت خرقا للأجواء العراقية اليوم الأربعاء من خلال طائرة مسيرة تركية مسلحة بخط رحلة ( سندي – سواره – توكا – القوش – شمال مخمور ) بارتفاع 6 كلم وبسرعة 200 كلم / ساعة، وتعرض مخيم للعوائل الأكراد الأتراك اللاجئين قرب مدينة مخمور للقصف بواسطة صاروخ، حيث راح ضحية هذا القصف امرأتين من القاطنيين في هذا المخيم ، وقد شرعت قوة من الفرقة ١٤ بالخروج لمكان هذا الحادث، وسنوافيكم التفاصيل لاحقاً”