طارق حرب يكشف عن حدث رافق اغتيال هشام الهاشمي لم يحصل لأي ملك أو رئيس في تاريخ العراق الحديث

يس عراق: بغداد

اكد الخبير القانوني طارق حرب، اليوم الاربعاء، حدوث شيء مع الخبير الامني الراحل هشام الهاشمي  لم يحصل مع اي ملوك او رؤساء العراق في القرن الحديث، حيث نعته اكبر ثلاث منظمات واعظم ثلاث دول في العالم، وجهات اخرى مما لم يحصل لشخصية عراقيه في التاريخ العراقي مند قرن من الزمان.

 

وقال حرب في تدوينة رصدتها “يس عراق”: “يا هشام  الهاشمي بحثت في تاريخ العراق الحديث فلم اجد ملك او رئيس جمهورية او رئيس وزراء او رئيس سلطة تشريعية او وزير او مسؤول في الدولة العراقية توفي او قتل او انتحر او استشهد وتم نعيه  وتأسف على فقده وأثارت وفاته ضجة كما حصل في وفاتك التي كانت موضعاً لتعقيب الامم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الاوروبي”.

واضاف: “وهي اعظم المنظمات في العالم والدول الكبار امريكا وبريطانيا وفرنسا وهي الدول الثلاث العظام في العالم ولا نورد الاكثر فلم يحصل ذلك عند وفاة الملوك الثلاثة ولم يحصل عند انتحار رئيس وزراء السعدون او عبد الكريم قاسم او رئيس مجلس الاعيان السيد صدر الدين او رئيس الجمهورية عبد السلام عارف او رئيس مجلس الحكم او رئيس الجمهورية الطالباني او وزير رستم حيدر او خالد الجنابي او عقيله الهاشمي او غيرهم فرحمة الله على هوءلاء من ولاة امورنا واصحاب الشأن فينا ممن انتهت حياتهم وهم في السلطة وغيرهم ممن لم اذكرهم لعدم وجود تعليق على نهاية حياتهم من جميع الجهات السابقة الدولية”.

وتابع: “اما الداخلية العراقية فلا حاجه لذكرهاكما فعلت هذه الجهات  في نعيك وتذكرك  ولا اعلم  السر في ذلك على الرغم من انك لم تكن ملكاً او رئيس جمهورية او رئيس وزراء او رئيس لمجلس تشريعي او وزير او انك تشغل منصباً سياسياً او حكومياً او عشائرياً او دينياً او غير ذلك من المناصب فقد نعاك العظام عالمياً ونعاك جميع العراقيين  فهل سيكون اغتيالك اغتيالاً للأغتيال في بلدنا  ندعو ونأمل ونترجى ان يكون اغتيالك نهاية لحالات الاغتيال فلقد كان اغتيالك اغتيالاً لمن اغتالك  وعراقنا الاعظم”.