طالوت الشروكي يظهر للعلن لمواجهة صالح العراقي : قيس يواجه مقتدى على ” الفيس ” !

يس عراق :

نشرت صفحة (طالوت الشروكي) المقربة من الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي، بيانا ردت فيه على منشور نشره صالح محمد العراقي المقرب من زعيم التيار الصدري.  يس عراق تابعت المنشور الذي فصل فيه كل نقطة من النقاط الذي وجهت اتهامات لهم وتعرض في الرد على ثلاث نقاط رئيسية , فضلا عن الخاتمة التي حذر فيها من المواجهة بالقول ” رجو من الجميع الانتباه الى خطورة الوضع الذي يعيشه بلدنا الحبيب وان الأعداء يريدون به الشر وأفضل سبيل لذلك هو إيقاع الفتنة بين ابناءه وإيجاد الاقتتال الداخلي فلننتبه الى كلامنا ومواقفنا “النقاط التي جاءت بالرد كالاتي :

ما يتعلق بمنظمة بدر :

“وجاء في المنشور انه “انطلاقا من قوله تعالى (واتقوا فتنة لاتصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا ان الله شديد العقاب) و نوهت الصفحة المقربة بالاتي من ضمن نقاط عدة : ان هؤلاء المتهمون بانهم تكلموا ضد سماحة السيد مقتدى الصدر، واحد منهم فقط من (المصايب) واثنان من (بدر) فلماذا ردة الفعل فقط ضد العصائب وعدم التحسس من نواب بدر رغم انهم اكثر.”

ما يتعلق بعمار الحكيم :

“العلاقة الشرعية بين المرجع وابنه ؟ هل ان من يقلد السيد محسن الحكيم يجب عليه الرجوع الى السيد عمار الحكيم وان مقلدي السيد ابو القاسم الخوئي يجب عليهم الرجوع الى السيد جواد الخوئي ومقلدي السيد الخميني يجب عليهم الرجوع الى ذرية السيد الخميني وهكذا. الثابت شرعا ان المقلد لمرجع ديني يجب عليه بعد وفاته الرجوع الى اعلم الأحياء من بعده وليس الى ابنائه !”

ما يتعلق بقيس :

“اتهام (قيس) بانه يجمع نواب يبغضون ال الصدر فهذا اتهام بلا دليل بل الدليل على عكسه، فاكثر النواب الموجودين هم مقلدين أصلا لمحمد الصدر والقسم الآخر مقلد لسماحة السيد السيستاني ولا يوجد فيهم واحد معروف بانه مبغض لآل الصدر وإلا لما قبله سماحة الشيخ الأمين ان يكون مرشحا لكتلة الصادقون أصلا.”

بداية المواجهة : تم تسريب محادثة عبر واتس اب يتحدث فيها نائب من العصائب ضد السيد مقتدى الصدر مع اخرين من نواب بدر ايضا الذين ذكرهم الشروكي , وتلاه نشرت صفحة صالح العراقي المعوفة بانها صفحة غير رسمية للسيد مقتد الصدر باتهامات للعصائب و استخدام اسم قيس في اشارة الى قيس الخزعلي امين عصائب اهل الحق . وكالاتي :

قمتُ بإطلاع سماحته على ما فعله السياسيون في الديوانية وتكلمهم ضده
فأخذ يقرأ المحادثات.. ثم تَبسم قائلا: منين ذوله
قلتُ له: يمكن من (المصايب)
فاطرق برأسه طويلا، ثُم قال: وشنو ردة فعل (قيس)!؟
قلت: لحد الان لم يقل شيئا
قال: اللي يعشق السياسة والدنيا اكيدا ينسه (ال الصدر)
ومن يبدل (مرجعه) بمرجع اخر اكيد يبدل أبنهُ باخرين.