طبيب عراقي يروي تفاصيل “خطيرة” عن عدد المصابين بفيروس كورونا في العراق

يس عراق: بغداد

روى طبيب عراقي، اليوم الجمعة، تفاصيل مروّعة عن عدد الإصابات الذي ستحصل في العراق بسبب فيروس كوورنا.

هذه نص رسالة الطبيب:

توقعات علمية بشأن انتشار كورونا في العراق

ما سيقع في العراق بعد أسابيع سيناريو قريب لما يحدث اليوم في ايران وايطاليا.. الناس ستموت ولن تجد احدا يدفنها او يحرقها

***************

مرحبا..

ما ساكتبه هنا يعبر عن رأي شخصي يمثلني كطبيب عراقي امضى الخمس سنوات الماضية بالعمل على البيانات الطبية و التحري الوبائي ولا يمثل رأي الجهة التي اعمل فيها..

وصل عدد الحالات المشخصة في العراق حالياً الى قرابة ال٢٠٠ حالة لمرض الكوفيد ١٩ الجديد..

يلاحظ ان نسبة الحالات الايجابية هو تقريبا ١٠٪؜ من مجموع العينات التي يتم فحصها، بينما كانت هذه النسبة تبلغ 0.9٪؜ فقط في مدينة ووهان الصينية مثلاً، كذلك الامر في بداية التفشي في ايطاليا و اسبانيا..

سبب ارتفاع هذه النسبة في العراق هو بصورة اساسية الشروط الموضوعة لاختيار المرضى الذين يتم اجراء الفحوصات لهم و كذلك تفضيل بعض المرضى ذوي الاعراض البسيطة الى متوسطة الى تجنب زيارة المؤسسات الصحية خوفاً من الاجراءات اللاحقة، و بالتاكيد امكانية وجود شحة في مواد الفحص قد تكون الدافع لهكذا تقنين في شروط الفحص..

تخميني الشخصي انه لكل حالة مكتشفة حالياً توجد ٣-٤ حالات غير مكتشفة، تمارس حياتها بصورة عادية و تنقل العدوى الى اشخاص اخرين..

حتى اكون ايجابيا سافترض ان العدد الكلي للحالات لغاية اليوم ١٩ اذار هو فعلاً ٢٠٠ مريض فقط!

اصبح معروفاً عالمياً انه في اي منطقة لا تقوم باي من اجراءات الحد من العدوى فان الDoubling time اي الوقت المطلوب لتضاعف عدد الحالات هو ٦ ايام فقط!

بحسبة بسيطة، في بداية شهر ايار القادم لسنة ٢٠٢٠، بعد ٧ اسابيع من اليوم سيكون في العراق (٢٥٦٠٠) حالة!!

نعم، اكثر من خمس و عشرين الف حالة!!!

١٠٪؜ منهم سيحتاج الى الانعاش الرئوي لينجو!

اي ٢٥٠٠ سرير انعاش و هو ما يفوق عدد اسرة الانعاش المتوفرة في البلد..

اذا اخذنا الصورة الاكثر تشاؤماً وهي وجود ٣-٤ حالات غير مشخصة لكل حالة مشخصة حاليا فالرقم سيكون اكثر من ٧٥ الف مصاب..

لم ادخل في حساباتي امكانية زيادة نسب العدوى التي ستحصل في نفس الفترة بسبب التجمعات البشرية خلال زيارة الكاظم و احتفالات نوروز و الزيارة الشعبانية القادمة حفاظاً على صحتي النفسية!!

هذه مجرد ارقام الان، لكنها ستتحول الى اناس هم اهلنا و احبابنا بعد ٧ اسابيع فقط..

هو جرس انذار، لعله يصل لمن يسمعه و يحاول ان يمنعه!

طوال حياتي كنت دائما مصيباً في اي مسألة رياضية.. اتمنى هذا المرة ان اكون مخطئا

كتبه احد الزملاء الاطباء في منظمة طبية عالمية