طبيب عربي مقيم الصين يعلق على “العلاج البريطاني”: سلاح ذو حدين استخدم مع “السارس”.. وهذا ما ينتظر من يستخدمه!

A pharmacist displays a box of Dexamethasone at the Erasme Hospital amid the coronavirus disease (COVID-19) outbreak, in Brussels, Belgium, June 16, 2020. REUTERS/Yves Herman

يس عراق: بغداد

علق الطبيب الفلسطيني المقيم في ووهان الصينية، الدكتور علي الوعري، على البحث البريطاني الذي شغل العالم بشأن الدكساميثازون واستخدامه مع مرضى فيروس كورونا.

وقال الوعري في تدوينة رصدتها “يس عراق”، إن “نعم هو ديكساميثازون دواء الجلوكوكورتيكويد الذي كان علينا استخدامه بجرعات كبيرة من أجل إنقاذ حياة المرضى المصابين بأعراض شديدة وقت تفشي وباء السارس منذ ما يقرب من 17 عامًا مضت، في الصين”.

واضاف: “اصفه بانه سلاح ذو حدين، حيث يمكن لهذا الهرمون التغلب على الصعوبات في الحالات الحرجة من الالتهابات عن طريق قمع جهاز المناعة في الجسم ومنع العاصفة المناعية من احداث تلف في أعضاء جسم المصابين الذين كانت توصف حالتهم بالخطرة نتيجة اصابتهم بفيروس السارس”.

واستدرك: “ولكن في المقابل لابد ان الا ننسى الاعراض الجانبية التي ظهرت آنذاك على كثير من المرضى المصابين بعد استخدامه وتسببت لهم بمشاكل عديدة كان أهمها حدوث تنخر في العظم (تلف في العظام)”.

وبين: “لذا في الصين، توجب علينا توخي الحذر الشديد من دواء الديكساميثازون في علاج مرضى فيروس كورونا المستجد ووضع قيود صارمه له عند الاستخدام، حيث انه كان غير فعال للحالات الخفيفة والمتوسطة، ومؤخرا أعلنت منظمة الصحة العالمية ان دواء الديكساميثازون غير مناسب للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد”.

 

شاهد ايضا:

الاكتشاف البريطاني الأخير يتحول لـ”أضحوكة” عراقية: الدكساميثازون “أبرة خبط”.. والمضمد العراقي اكتشفها قبلكم!