طريقة مثيرة قد “يتسرب” من خلالها الزائرون الايرانيون بأكثر من العدد المحدد بـ60 ألف

يس عراق: بغداد

تستمر الإرشادات الموجهة من الحكومة الإيرانية إلى الزائرين الايرانيين، الذين يتوجهون للعراق لاداء الزيارة الاربعينية، فيما لفت توجيه جديد إلى نقطة مثيرة قد تتسبب بتسرب الزائرين لأكثر من العدد المحدد وبطرق مخالفة لقرار مجلس الوزراء.

وقرر مجلس الوزراء في وقت سابق أن يكون دخول الزائرين الايرانيين والاجانب بشكل عام عبر المطارات العراقية فقط ومنع دخول الزائرين عبر المنافذ البرية، فيما تم تحديد 60 ألف زائر فقط من ايران.

إلا أن وسيلة أخرى قد يتم تسرب الزائرين الايرانيين عبرها وهو الدخول عبر اقليم كردستان والتسرب مع الزائرين، في الوقت الذي لاتشدد السيطرات الامنية على العجلات التي تحمل زائرين، مما يسهل من عملية وصول الايرانيين من اقليم كردستان إلى كربلاء.

وقال السفير الإيراني في العراق إيرج مسجدي إنه “يجب على جميع الزوار دخول العراق جواً، وهذا بناء على اتفاق تم التوصل إليه بين الطرفين. والحكومة العراقية تؤكد هذه النقطة المهمة. وعند العودة من العراق يمكن للزوار دخول البلاد فقط من حدود مهران”.

واضاف فيما يتعلق بدخول العراق ننصح الزوار الإيرانيين بعدم دخول الاراضي العراقية عبر اقليم كردستان العراق، لان الدخول عبر هذه الحدود يقتصر على حركة الزوار القادمين من شمال العراق واقليم كردستان وفي حال دخول الزوار الى العراق من خلال هذا الطريق قد يتم ملاحقتهم من قبل الاجهزة الامنية العراقية.

إلا أن هذا التحذير من المستبعد ان يتم تطبيقه، حيث ان السيطرات الامنية في البلاد نادرًا ماتوقف قوافل او عجلات الزائرين ويستطيع الزائرون الايرانيون من التسرب والتخفي بين الزائرين.