طفرة لكورونا قد تكون الأكثر عدوى وتفوق سلالة فيروس وووهان الصينية!

يس عراق: متابعة

درس الباحثون تأثيرالطفرات المختلفة لـ فيروس كورونا على ارتباطه بالإنزيم 2 المحول للأنجيوتنسين البشرى، ووجدوا أن طفرة الفيروس التي تسمى N439K ترتبط بقوة أكبرمن سلالة ووهان الأصلية، والتي قد يكون لها آثار على علاجات مثل الأجسام المضادة وحيدة النسيلة.

 

ووفقا لأخرالأبحاث، يوجد حاليا حوالي 930 طفرة من الفيروس، تم الإبلاغ عنها في جميع أنحاء العالم، وذكرت التقاريرأن طفرة من ASP614 إلى GLY614 جعلت الفيروس أكثرعدوى، وفقا لتقريرموقع ” bioRxiv *”.

 

تعتمد معظم الاستراتيجيات التي يتم تطويرها لمكافحة الفيروس بشكل مشابه للأجسام المضادة على تسلسل البروتين المرتفع لسلالة ووهان المرجعية، وقد لوحظ أن الطفرات الخاطئة في الفيروسات التاجية المعدية السابقة مثل MERS و SARS-CoV أصبحت مقاومة لتحييد الأجسام المضادة للسلالة الأصلية.

 

وبالتالي، قد تؤدي الطفرات في كورونا، أيضًا إلى سلالات مقاومة للعلاجات المضادة للأجسام التي يتم تطويرها، وبالتالي، من الضروري مراقبة الطفرات في السلالات المنتشرة لتطويرعلاجات أفضل.

 

وجد الباحثون من معهد هاربين للتكنولوجيا في الصين، أنه على الرغم من أن الدراسات السابقة قد أشارت إلى أن الطفرات من الفيروس قد تكون أقل عدوى، إلا أن الارتباط الأقوى لأنزيم الأنجيوتنسين  ACE2 البشري مع طفرة N439K يشيرإلى أن هذه السلالة المتحولة قد تكون أكثرعدوى.

 

و تم تضمين طفرة N439K بالكامل في عينات طفرة كورونا الأخيرة  D614G والتى كانت الأشد، والتي لوحظ أنها أكثرعدوى من السلالة الأصلية.