طلاب السادس الاعدادي يشنون “هجمة” ضد الحكومة للمطالبة بـ”التراكمي” ويقارنون: مصر انقذت طلابها و العراق لا!

يس عراق  – بغداد

شن طلاب الصف السادس الاعدادي في العراق حملة جديدة ضد الحكومة للمطالبة بأقرار اعتماد المعدل التراكمي كدرجة نجاح لهم من اجل ابعادهم عن خطر الإصابة بفيروس كورونا في حال اجراء الامتحانات الوزارية داخل القاعات مطلع أيلول المقبل وفقا لما أعلنته وزارة التربية سابقا بقرار تأجيل الامتحانات .

https://twitter.com/sofy3_13us/status/1290604377905012736

وتصدر ترند تويتر الحملة التي شنها الطلبة تحت وسم ” المعدل التراكمي اختياري”، تعبيرا عن رغبتهم بوجود قرار يمنح الطلبة حق الامتحان او اختيار المعدل التراكمي له للنجاح وعبور مرحلة الإعدادية.

https://twitter.com/HAMZEMHAMAD3/status/1290625438453243909

هذا ويقارن طلبة السادس بتغريدات على مدوناتهم بين القرار الصادرة من الوزارة المصرية باعتماد المعدل التراكمي لطلبة الوزاري هناك من اجل حمايتهم من الجائحة، حيث عبروا عن حزنهم العميق كون الوضع في العراق يختلف جذريا من تراكم الأوضاع السيئة وسوء تزويد الطاقة الكهربائية والأجواء الحارة التي لاتجعلهم في وضع يسمح لهم بالقراءة والتحضر للامتحانات.

ويعتبر الطلاب ان هذا الإصرار على اجراء الامتحانات الوزارية في العراق مطلع أيلول يعد بمثابة دفعهم الى انتحار جماعي وموت محتم، فيما طالبوا بلقاء مع رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي للضغط بشأن استصدار قرار ينصفهم خلال المدة المتبقية وهي شهر واحد.

https://twitter.com/kayan_iraq2/status/1290633757242818561

وتعد هذه ليست الحملة الأولى التي يطلقها هؤلاء الطلبة، حيث بدأوا بحملات أخرى مشابهة منذ بداية تفشي جائحة كورونا في العراق وبشعارات عدة رفعوا فيها ذات المطالب امام الجهات المعنية ولكن لاقرار صدر غير تأجيلها الى الشهر المقبل، وسط ترقب لامكانية تأجيلها مرة أخرى اذا ما استمر الفيروس في البلاد دون أي لقاح او علاج يحد من خطورته غير الارشادات الوقائية وحظر التجول الصحي .

https://twitter.com/SajadMo12043725/status/1290594311629938688

ويذكر ان وزارة التربية وفي بيان لها بتاريخ 12 تموز الماضي، ان اعتماد المعدل التراكمي لطلبة السادس الاعدادي يشكل ضرراً كبيراً للطلبة.

وعقدت الوزارة اجتماعا بحضور الوزير ورئيس واعضاء اللجنة لبيان الرأي حول ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص احتساب المعدل التراكمي لطلبة السادس الاعدادي بديلاً عن الامتحان الوزاري”.

 

وأضافت أن “الاجتماع خلص الى الرأي الآتي إلى أن اعتماد المعدل التراكمي يشكل ضررا كبيرا للطلبة كونهم يركزون جل اهتمامهم في السنة الاخيرة (السادس الاعدادي ) في تحديد مستقبلهم الدراسي”.

وأكدت الوزارة، أنه “لا يمكن تطبيق هذا المقترح على طلبة تحسين المعدل وطلبة المحاولات البالغ عددهم 11625 طالب”، مبينة أنه “لايمكن تطبيق هذ المقترح على الطلبة الخارجيين وعددهم ٤٩٦٣٠ طالب كونه لا يوجد درجات للصف الرابع والخامس الاعدادي”.

كل ذلك وتظل آمال طلبة السادس الاعدادي رهينة المدونات في مواقع التواصل، حيث ان مسألة الامتحانات مربوطة بقرارات ربما تصدر او لاتصدر مستقبلا، الا ان المناشدات تبقى مستمرة للضغط باتجاه تحقيق مايريده الطلبة وهو اعتماد المعدل التراكمي من اجل النجاح .